10 ديسمبر، 2013

فلم"ملك الرمال" هو الذي أقض مضاجع آل سعود

على الرغم من مرور عام على انتاج فيلم "ملك الرمال" الذي يروي شخصية وسيرة مؤسس السعودية الملك عبد العزيز آل سعود، الا ان العائلة الملكية ما زالت تخالف عرض هذا الفيلم في دول العالم الختلفة.
وأكد الأمير طلال بن عبد العزيز، سعيه الحثيث لوقف عرض فيلم "ملك الرمال" للمخرج السوري نجدة أنزور، الذي يتناول شخصية الملك السعودي عبد العزيز قبل عرضه في دمشق، قائلا على حسابه في "تويتر": "لقد استعنت بصديق مشترك لي ولفخامة الرئيس بشار الأسد لمنع عرض هذا الفيلم في دمشق، وأتمنى أن يستجيب إكراما لشخص الملك عبد العزيز..".
وتلقى المخرج السوري نجدت أنزور قبل فترة تهديدا من الحكومة السعودية لوقف عرض فيلمه السينمائي الأخير "ملك الرمال".
وجاء التهديد السعودي عن طريق شركة محاماة بريطانية بسبب محتوى وسيناريو الفيلم الذي يحكي حياة الملك عبد العزيز مما اضطر أنزور إلى طلب المساعدة من شركة محاماة البريطانية أيضاً والتي قامت بالرد رسمياً على الشكوى ولكي تحول دون منعه من العرض.
وكان المخرج السوري نجدت أنزور قد قال في مقابلة سابقة له: إن "فكرة الفيلم استوحيت من وقائع ما يحدث اليوم في العالم العربي، من إعادة تقسيم للمنطقة وكأننا في سايكس بيكو جديدة، والدور الغامض الذي تمارسه الدول العربية في الخليج  ولا سيما السعودية في ذلك وبشكل يؤثر على وجودنا كعرب وكأحرار ويتداخل مع الفن بشكل سلبي، وكأن الإبداع أصبح يُشترى بالمال ويُقيّم على أساس الولاء".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق