31 ديسمبر، 2011

دلالات رعاية نايف لمؤتمر الوهابية


حذرت اوساط سياسية من خطورة التوجه الذي يتسم به نظام آل سعود للمرحلة المقبلة والقائمة على تشديد الاعتماد على النهج الوهابي المتشدد الذي يرعاه رجال دين مقربون من النظام واتسمت فتاواهم بالتكفير في كثير من الممارسات الاجتماعية والاعلامية والمذهبية.
ونقلا عن موقع "نهرين نت" اليوم السبت، فان هذا التحذير جاء في "مؤتمر النهج السلفي" الذي انهى اعماله يوم الجمعة في الرياض برعاية ودعم ومساندة ولي العهد السعودي الامير نايف بن عبد العزيز. 
 وحسب هذه الاوساط على الدول الغربية و الدول الاسلامية ايضا ان تدرك خطورة قيام ولي عهد النظام السعودي ووزير الداخلية نايف بن عبد العزيز برعاية مؤتمر من هذا النوع وهو الاول من نوعه برعاية رسمية بهذا المستوى وبهذا التحشيد والذي انتهت اعماله يوم الجمعة في الرياض.

 حيث ان القاء نظرة اولية على توصيات هذا المؤتمر الوهابي يؤكد اصرار نظام  آل سعود على استخدام التيار السلفي المتشدد كوسيلة لتعزيز وتقوية نظامهم واستخدام هذا المذهب وسيلة لمزيد من الهيمنة على الشعب السعودي واعطاء رجال الدين مزيدا من النفوذ ومحاولة ربط طلاب الجامعات والمؤسسات البحثية بهم بالرغم من ان هؤلاء يشكلون "ظاهرة دينية متخلفة" يفتون بحرمة "قيادة المراة للسيارة" ويصفون كتاب المقالات التي تنتقدهم في الصحافة السعودية بـ المفسدين في الارض "يستوجبون الصلب والقتل. وايضا اجماع هؤلاء العلماء على تكفير اصحاب المذاهب الاخرى وبخاصة مدرسة اهل البيت (عليهم السلام) والاسماعيلية والصوفية، وتكفير ممارسات المذاهب الاسلامية الاخرى التي تقدس النبي محمد (صلى الله عليه وآله) وتجيز وتحلل التبرك بقبره الشريف من المالكية والحنفية والشافعية كما تحترم قبور الاولياء الصالحين.

 ووصفت هذه الاوساط السياسية هدف رعاية  ولي العهد السعودي الامير نايف لمؤتمر الوهابية بانه سياسي وامني ، فهو بحاجة الى استمالة رجال الدين السلفيين الوهابيين اليه في ظل وجود معارضة تعيينه لولاية العهد، من قبل عدد غير قليل من اسرة آل سعود ومنهم الامير عبد الرحمن بن عبد العزيز الذي عزل عن منصبه – نائب وزير الدفاع - بسبب معارضته للتعيين و الامير بندر بن سلطان والامير طلال بن عبد العزيز، خاصة وان الامير نايف استلم منصبه لولاية العهد "تعيينا" من قبل الملك ، ول
يس انتخابا من قبل "هيئة البيعة" التيى شكلت في ديسمبر عام 2007.

 كما ان هدف الامير نايف بن عبد العزيزمن رعاية ودعم المنهج السلفي الوهابي، هو السعي لاستخدام المؤسسات الدينية الوهابية في محاولة السيطرة على الداخل السعودي ، واستخدام "السلفية الوهابية" كايديولوجية ، واستخدام فتاوى علمائها ، كاداة  لفرض الولاء الاعمى للعرش ولاسرة آل سعود واستغلال ذلك في تدعيم النظام الذي بدأ يعاني من آثار الثورات التي عمت البلدان العربية وبدأت نيران التغيير تهدده داخليا سواء بتصاعد معارضة اتباع اهل البيت والزيديين والمالكيين والاسماعيليين المضطهدين منذ انشاء دولة آل سعود ، ام من  السنة من الوهابيين الذين يعتبرون انفسهم من المتنورين الرافضين لنهج التكفير ونهج تسخير المذهب لخدمة عرش آل سعود الذين حولوا شعبا الى عبيد لهم وفرضوا عليهم اسم "السعودي" وعلى بلادهم  المملكة السعودية.


هيومن رايتس ووتش” تطالب السعودية بالإفراج عن معتقلي اعتصام جمعة “الشيخ يوسف الاحمد”


جمعة يوسف الأحمد
لأول مرة تشهد الاعتصامات التي بدأت في السعودية قبل ثلاث أسابيع ردود فعل دولية بعد اعتقال السلطات السعودية ستين رجلاً وامرأة في جمعة “الشيخ يوسف الأحمد” التي توافق 23 ديسمبر الماضي.
ودعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات السعودية للإفراج عن عشرات النشطاء السياسيين المحتجزين في هذا البلد المحافظ.
وإذا كانت السعودية لم تشهد اضطرابات بنفس الحجم الذي كان موجودًا في بعض الدول الأخرى التي تأثرت بموجة الربيع العربي، لكن بسبب سياسة القمع المتواصلة والتي آخرها الحكم أحكام قاسية بلغت مجموعها 228 عامًا على مجموعة من النشطاء الحقوقيين وهي القضية التي عرفت إعلاميًا باسم “إصلاحيي جد”؛ فإن الأوضاع مرشحة للتصاعد، حيث خرجت بعض المظاهرات والاعتصامات، والتي يرجح مراقبون تناميها خلال العام 2012.
وقالت “هيومن رايتس ووتش” إن السلطات اعتقلت ستين رجلا وامرأة شاركوا في احتجاج صامت في العاصمة الرياض في الثالث والعشرين من ديسمبر.
وكان المشاركون يحتجون على احتجاز الشيخ “يوسف الأحمد”، الذي اعتقل في شهر يوليو/تموز بعدما عبر عن دعمه لعائلات معتقلين، فضلاً عن تحول يوم الجمعة في المملكة إلى موعد دائم للاعتصامات للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

حسن الصفار يدعوا عبر خطبة الجمعة لمواجهة الدولة لأخذ حقوقهم من الميزانية الجديدة بأي طريقة



دعا الشيخ حسن الصفار إلى اعتماد التنمية المتوازنة في مناطق البلاد محذرا من وجود "شبكات فساد" تستولي على المال العام وذلك تعليقا على صدور الميزانية العامة للمملكة.وقال الشيخ الصفار خلال خطبة الجمعة في مدينة القطيف شرق السعودية "الثروة للجميع وينبغي أن يصل هذا الخير لكل المواطنين".وتعليقا على صدور الميزانية العامة للمملكة التي وصفت بأنها الأضخم قال الصفار بأن الميزانية تواجه مشكلتي الفساد وغياب التنمية المتوازنة.وأضاف بأن "قسما كبيرا" من هذه الميزانية يجد طريقه الى جيوب الفاسدين بدلا من ان يصب في خدمة الشعب ومصالح الناس على حد تعبيره.وتمنى بأن يكون انشاء هيئة لمكافحة الفساد بداية للحد من هدر المال العام مشددا على الحاجة إلى ما وصفها بمنظومة متكاملة لمواجهة الفساد.وتابع بأن المشكلة الثانية التي تواجه الميزانية هي غياب التنمية المتوازنة بين مناطق البلاد. ومضى يقول "هناك مناطق في البلد لا يصلها ما تستحق من هذه الميزانيات وعوضا عن ذلك يتركز الانفاق الأضخم على المدن الكبرى".ودعا أمام حشد من المصلين إلى "أن يكون هنالك توزيع عادل للثروة بحيث تصل إلى جميع المناطق والشرائح وهو ما يعبر عنه اقتصاديا بالتنمية المتوازنة".وأسف الصفار لوجود مناطق عديدة لاتزال تشكو التخلف ويعيش بعض اهلها في بيوت الصفيح في الشمال وأخرى لاتزال تشكو من نقص الخدمات الاولية كالكهرباء في بعض مناطق جنوب المملكة.وتسائل لماذا لا توجد حتى الآن جامعة واحدة في محافظة القطيف التي ينبع من تحتها ثروات نفطية هائلة بينما يتوزع ابناؤها على جامعات المملكة.وأشار إلى عدد من اضرار غياب التنمية المتوازنة في البلاد أبرزها اندلاع الاضطرابات في المناطق التي لا تأخذ حقها المناسب من التنمية.وأضاف "اذا رأى الناس انفسهم محرومين من الثراوات الهائلة لبلدهم مع غياب ابسط الخدمات وانتشار البطالة بين ابنائهم فذلك مدعاة لبروز الاضطرابات الاجتماعية والسياسية".وعدّ قيام تنمية متوازنة عامل استقرار أساسي ومعزز لسيادة الامن الاجتماعي والسياسي في البلاد.ومن جهة أخرى حث الشيخ الصفار المواطنين في مختلف المناطق المهملة على التحرك في سبيل الحصول على حصتهم المناسبة من الميزانية العامة للبلاد.وقال بأن سكوت المواطنين يتيح الفرصة للمتلاعبين بالمال العام ويعزز نفوذ المسئولين المهملين في أداء مهامهم.وشدد القول "على المواطنين أن يقوموا بالمتابعة والالحاح في سبيل تحصيل حقهم من التنمية".ودعا في السياق نفسه إلى تعزيز دور مجالس الأحياء "لكي تقوم بدورها في تفقد الاحتياجات المباشرة ومتابعة تنفيذها مع الدوائر الرسمية".كما حث المواطنين على استغلال وجود ميزانية هائلة للدولة بالتوجه للمشاريع الاستثمارية والمشاركة في التنمية والاستفادة من تنامي الحركة الاقتصادية المرتقبة.

رايتس ووتش: السعودية ليست بمنأى عن الربيع العربي


طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان، وزارة الداخلية السعودية بإطلاق سراح العشرات من المحتجزين والمدانين من دعاة الإصلاح المسالمين، مؤكدة أن المملكة ليست محصنة ضد الربيع العربي.
وقالت المنظمة في بيان صدر الجمعة إن دعاة الإصلاح في السعودية تمكنوا من القيام باحتجاجات عدة في المملكة منذ منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي رغم الحظر الذي فرضته السلطات على هذه الأنشطة منذ منتصف آذار/مارس الماضي.
وأضافت المنظمة أن قوات الأمن في كل من العاصمة الرياض والبريدة والقطيف كانت على الفور تعتقل المتظاهرين ممن كانوا يحتجون على اعتقال المئات في سجون الاستخبارات لمدد طويلة دون محاكمة.
وقال كريستوفر ويلك الباحث في شؤون الشرق الأوسط في المنظمة إن "ممارسة الحق الإنساني الأساسي في الاحتجاج بطريقة سلمية تزداد أهميته في مكان كالسعودية حيث لا تكاد توجد أي وسيلة أخرى للمساهمة في الحياة العامة."
وقال البيان إن قوات الأمن السعودية اعتقلت في 23 كانون الأول حولي 30 رجلا و30 امرأة شاركوا في احتجاج صامت بالرياض، وذلك نقلا عن احد المشاركين في الاحتجاج الذي كان يطالب بشكل خاص بإطلاق سراح رجل الدين الدكتور يوسف الأحمد.
وكان الأحمد قد اعتقل في تموز/ يوليو الماضي بعد إرسال "تغريدة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أعرب فيها عن دعمه لأقارب المعتقلين منذ فترة طويلة.
واضافت المنظمة أن أكثر من 100 امرأة وعشرات الرجال تظاهروا أيضا في 16 كانون الأول في العاصمة وفي البريدة عاصمة محافظة القصيم شمال الرياض مطالبين بالإفراج عن المعتقلين منذ زمن او محاكمتهم.
وأشارت هيومان رايتس ووتش إلى أن مجموعة من دعاة الإصلاح السياسي المعروفين بنشاطاتهم عامي 2003 و2004 قد اصدروا بيانا بعنوان "20 توصية لمضاعفة نجاح المظاهرات" حول كيفية تنظيم الاحتجاجات التي يؤكدون على أنها تهدف إلى إصلاح النظام الملكي لا إسقاطه.
ونقلت المنظمة عن أحد الناشطين قوله إن السلطات امتنعت عن اعتقال الثلاثة واضعي بيان التوصيات أو الموقعين عليه "لأن ذلك كان علنيا وستكون تكلفته باهظة الثمن".

الشيخ نمر: شعوبنا ليست ملكاً للأنظمة الحاكمة



دعا إمام وخطيب جمعة العوامية آية الله الشيخ نمر باقر النمر شعوب المنطقة إلى أن تتحمل مسؤوليتها الدينية في الوقوف ضد القمع المفرط الذي تمارسه الأنظمة السياسية بحق شعوبها المطالبة بالحرية والكرامة.
وفي خطبة الجمعة وأمام حضور حاشد من المصلين، شدد النمر على أن شعوب المنطقة ليست ملكاً للأنظمة الحاكمة، مؤكداً على حقها في التحرر من سلطة الاستبداد والدكتاتورية.
 ورفض آية الله آل نمر تصوير ما يجري من أحداث في البحرين على أساس أنه صراع طائفي، مؤكداً أن الطغيان والدكتاتورية لا تتدين بدين أو مذهب، وأن ما يدفع الأنظمة للإفراط في لغة القمع هو الحفاظ على السلطة لا غير.
 وحث على نصرة الشعوب والمجتمعات الحرة أياً كانت وأياً كان انتماؤها المذهبي، مشيراً إلى أنه لا فرق بين السعودية والبحرين، أو بين بريدة و القطيف، أو بين جدة و الأحساء. وتابع بأن الإسلام خيمة تجمع وتحمي كل المسلمين بمختلف مذاهبهم وطوائفهم.
 وحذر من أن يتحول المظلوم إلى ظالم لأخيه المسلم، فيظلم الشيعي السني أو يظلم السني الشيعي.
 وشدد على مطالبته بالإفراج عن سراح جميع معتقلي الرأي من السنة والشيعة، خاصاً منهم إصلاحيي جدة والشيخ توفيق العامر والسجناء المنسيين.
 وأضاف أن المطالبة بالحقوق من خلال التظاهر والتعبير السلمي هو حقٌ مشروع ومسؤولية شرعية، وأن أياً من المذاهب الإسلامية لا تحرم التعبير عن الرأي والمطالبة بالحقوق بصورة سلمية.
 وأوضح أن الأنظمة السياسية في المنطقة هي التي تدفع الشعوب لخيار التظاهر السلمي حينما توصد أبوابها أمام المطالب المشروعة التي تنادي بها الشعوب، مضيفاً بأن الكثيرين ممن طرقوا ما قيل أنها أبواب مفتوحة، غيبوا في الغرف المغلقة في إشارة على ما يبدو إلى الشاب مفيد الهنيدي الذي اعتقلته السلطات مؤخراً بعد أن قدم اعتراضاً رسمياً لإدارة مرور القطيف طالب فيه بإسقاط مخالفة مرورية.
 وفي ذات السياق انتقد آل نمر بشدة ما أقدمت عليه القوات السعودية من مداهمات وانتهاك حرمة البيوت وترويع الأهالي بالأسلحة.
وحذر من تكرار سياسة المداهمات، مشدداً بأن عواقبها ستكون وخيمة على المعتدي حيث أن الدفاع عن العرض والمال مسؤولية شرعية وفطرة إنسانية.
وكانت قوات الأمن السعودية داهمت قبل أيام عدة من البيوت واعتدت على الممتلكات الخاصة لأصحابها.
وقد نسب مراقبون للأهالي تعرض أموالهم للسرقة من قبل القوات.
وأوضح آية الله آل نمر أن لغة الرصاص واللجوء للحلول الأمنية هي السبب الأساس في التوتر الذي تشهده المنطقة مؤكداً على أننا نستمد قوتنا من الله ولا نخاف لغة الرصاص ومن يريد أن يحاورنا فليأتي لنا هنا ومنازلنا مفتوحة ولن نذهب إلى أحد حسبما ذكر.
 وتعليقاً على ذكرى أربعينية شهداء العوامية  شدد على ضرورة التمسك بمنهج الشهادة لأنه سبيل تحصيل الحقوق والكرامة. 
وأشار إلى المقام العظيم الذي جعله الله سبحانه للشهداء، وأن الجرحى الذين يتعرضون للاعتداءات الجسدية والنفسية ويقابلونها بالصبر والثبات لهم مقام الشهداء يوم القيامة.

30 ديسمبر، 2011

حينما يكون ولي الأمر إمتداد للهيمنة الغربية وأداة من أدوات الإستعمار !!


 
في البداية أحب أن أنوه بأن هذه  الخاطرة ليست من الخيال بل هي واقع متحقق !!
اليوم وفي خطبة الجمعة حينما كان يخطب في الناس وكان موضوع الخطبة عن ( أسباب تأخر الأمة وفشلها وإنحطاطها بين الامم )في هذا الزمان ! حيث أنها اصبحت آخر أمة في قائمة الأمم.
حيث أن الشيخ  كان يعزوا الأمر إلى الشعوب العربية والإسلامية وأنا أتفق معه إلى حد ما !! لكنه أتى بالطامة الكبرى في نهاية الخطبة حينما كان يدعي الله بأن يحفظ أساس الإنحطاط في الأمة وهو بلاشك الدعاء للظلمة والطغاة.
لاشك بأن الأمة أبتُليت بهاؤلاء الحكام الظلمة وهم بلاشك إمتداد للهيمنة الغربية والإستعمار الغربي الذي لايرحم.
اليوم نلعن إسرائيل وقادتنا ليسوا إلا خدم لها ولم يتم تنصيبهم إلالحمايتها وإرسال ثروات الأمة إلى المستعمر الغربي. كان الشيخ يتحدث عن الحرب الشرسة على الإسلام والمسلمين وعن إنحطاطها ( وهو بلاشك يعرف السبب الرئيسي لهذا الإنحطاط  ) ولكنه كان يلف ويدور حول الحمى كما يفعل غيره من خطباء الجمعة. لن يكون هناك عز للأمة العربية والإسلامية إلا بالإنقظاظ على الطواغيت التي تحكمها لأنه واجب شرعي الأخذ على يد الظالم !! فمابالك بظالم وعميل تم تنصيبه لتنفيذ اجندة المستعمر الغربي


الوحدة الخليجية: بعيدا عن دغدغة المشاعر


اخطأ من ظن ان الفكر الوحدوي العربي اندثر بعد ان مات جمال عبد الناصر او شنق صدام حسين، لكن قد يتفاجأ البعض عندما تنطلق دعوات الوحدة من العاصمة التي بذلت كل ما في وسعها لتقويض الوحدة العربية التي وصمت بأنها مؤامرة صهيونية تارة وفتنة تغريبية تارة اخرى ومحاولة لشق صف المسلمين تحت دعوات جاهلية قديمة، لكن من الرياض انطلقت دعوة الملك السعودي في اطار مؤتمر مجلس التعاون الخليجي الاخير الى نقل هذه المنظومة من التعاون الى الاتحاد ملوحة بكونفدرالية جديدة درءا للمخاطر الخارجية التي تهدد أمن الانظمة الخليجية وعلى خلفية الربيع العربي، ولا تطمح هذه الوحدة الجديدة الى توسيع اطارها بل هي محصورة في الدول المؤسسة للمجلس، التي تربطها مصالح اقتصادية مشتركة وروابط اجتماعية وشعبية قديمة.
وجاء البيان الختامي لمؤتمر مجلس التعاون الخليجي كالعادة مطعما بالشعارات الخلابة والمصطلحات البراقة، وكأنه موضوع انشائي يقدم للدارسين في علوم اللغة او الادب العربي فلم ينبهر به حتى المعنيون بالشأن الخليجي، سوى ما كتب عن المبادرة في الصحافة المحلية من اطراء ومديح لا يختلف عن اسلوب هذه الصحافة المعتاد. وبعد ان تشبعت هذه الصحافة سابقا بمقالات تدعو الى الوطن اولا نائية بنفسها عن مفاهيم الوحدة نجدها اليوم تنتقل لترويج مفهوم الوحدة الجديدة، خاصة انها انطلقت من الرياض، حيث تطمح هذه الاخيرة لقيادة المنطقة الخليجية لمواجهة مخاطر المرحلة المقبلة التي تنحصر بالمؤامرة الخارجية واستهداف أمن المجموعة الخليجية.
لا يفوت العالم العربي ان محاولات الوحدة السابقة ظلت مرتبطة بانظمة روجت لها في فترات تاريخية وفشلت لاسباب لا مجال لذكرها هنا، فسقطت مشاريع كبيرة وشعارات عريضة ربما يكون الشعار الخليجي الحالي آخرها. ورغم سقوط هذه المشاريع القديمة الا ان روح الوحدة وشعاراتها العاطفية تظل حية وتأبى ان تتلاشى، ولكن نعتقد ان التحولات التي حصلت في العالم العربي مؤخرا تؤصل لوحدة من نوع جديد تتجاوز حدود الجغرافية الموروثة والتي تتعدى المناطق العربية من شمال افريقيا الى الجزيرة العربية.
الوحدة المنبثقة اليوم تختلف عن سابقتها، اذ انها تترسخ باطار شعبي وليس على صعيد الانظمة، التي لم تجتمع في السابق الا على قمع شعوبها وانتهاك حقوقهم. توحدت اليوم الشعوب العربية على خطاب جديد نجد صداه في القاهرة وصنعاء والمنامة والقاهرة وغيرها من العواصم العربية. هو خطاب الحقوق وروح مقاومة الظلم والتعذيب والفساد والاستئثار بالسلطة وحكم الاسر وعلاقات الزبونية ورفض العنف الممارس من قبل اجهزة الامن والتصدي له بالوسائل والآليات السلمية من مظاهرات الى اعتصامات ومقاطعة لمشاريع الانظمة. الخطاب الوحدوي الجديد لا ينغمس بالماضي وامجاده، بل هو خطاب مستقبلي يستشرف المرحلة القادمة حيث يعيش المواطن العربي كغيره من مواطني الشعوب الحرة بعيدا عن ممارسات تعسفية اجبرته على الخضوع لانظمة لا تمثل الا نفسها والقائمين عليها والمنتفعين منها.
والتقت الشعوب العربية مجددا على امجاد تريد بناءها في المستقبل وليس تلك القابعة في كتب التراث القديم، الذي نظر لها طيف كبير من مثقفي مشاريع الوحدة السابقة. ولم يستثن خطاب الوحدة الجديد في الجزيرة العربية ذاتها، حيث يتعاطف الكثيرون من شبابها وفعالياتها مع طروحات الديمقراطية والمساواة والعدالة، ويتألم هؤلاء ليس فقط لمعاناة المصري والتونسي واليمني، بل ايضا نجدهم يطالبون بحقوقهم وينتقدون انظمتهم التي لا تزال تعتبرهم شريحة مدللة مرفهة بعيدة عن المطالبة بحقوق المواطنة والعمل واحترام الحرية الشخصية والتمثيل السياسي الحقيقي بعيدا عن شعارات الابواب المفتوحة ومفاهيم الراعي والرعية.
هذا التحول التاريخي الوحيد والجديد هو ما يخيف الانظمة وهو ما يصنف وكأنه العدو اللدود الذي سيطيح بالامن ويهدد الاستقرار الداخلي وليس مزاعم المؤامرات الخارجية التي تحبكها جهات خارجية كايران او غيرها. وان وجدت وحدة عربية حقيقية ومتبلورة فهي فعلا وحدة المعاناة وطموحات المستقبل، الاولى محت الفروقات وازالت اختلافات الملكيات والجمهوريات حيث اشتركت في اساليب الحكم رغم تعدد المسميات والمصطلحات، والثانية تكرس مفاهيم جديدة لن تتراجع عنها الشعوب العربية بما فيها الخليجية تحت تهديدات اخطار مزعومة لا تروج لها الا انظمة تخاف من المستقبل وقدرته على تغيير مفاهيم الحكم القديمة.
وفي منطقة الخليج بالذات لا نجد الا السعودية والبحرين تروجان للخطر الخارجي كتبرير لمشروع الاتحاد الجديد الخليجي، ففي البحرين وبعد تقرير بسيوني عن احداث المملكة لا تزال القيادة تلوح بالمؤامرة والتهديد الايراني وتشترك في هذا الخطاب مع نظيرتها السعودية حيث تردد القيادة السعودية مثل هذه المقولات في محاولة بائسة لتجاوز ازمتها الحالية ومحنتها مع شعبها. اما في الدول الخليجية الاخرى لم نسمع مثل هذا الخطاب المبتذل، فقطر يبدو انها لا تعيش ازمة داخلية ولا تتهم شريحة كبيرة من مجتمعها بولائها للخارج وكذلك الحال في عمان، حيث شهدت السلطنة حراكا استوعبته القيادة واعترفت بانه حراك يتطلب التجاوب مع مطالب شعبية من اهمها توفير العمل والتصدي للفساد ولم تروج هذه القيادة لفكر المؤامرة او التدخل الخارجي عندما خرجت مظاهرات صحار واصطدمت مع الاجهزة الامنية.
اما الكويت فيظل حراكها غير متهم بالعمالة للخارج ويبقى حراكا شعبيا يطمح الى نقل الامارة الى ديمقراطية حقيقية تكون فيها الحكومة منبثقة من مجلس الامة وليس معينة من قبل الامير، وربما تكون هذه الطموحات هي من سينقل التجربة الكويتية الى افق جديد يكون فريدا في المنطقة الخليجية. ونعتقد ان ما يهدد هذه التجربة هو وحدة نظامية مع الشقيقة الكبرى حيث تنعدم المؤسسات السياسية الحقيقية والمحاسبة وتختفي مفاهيم محاسبة الوزراء والحكومة.
وان اشتركت الكويت والسعودية في استشراء الفساد نجد ان فساد الاولى لا يمر بدون ضجة ومطالب لكشفه وفضحه، بينما في الثانية تعتبر امور الفساد من اسرار الامن القومي لا يفضحها سوى تقارير خارجية تصدر عن منظمات، مثل منظمة الشفافية العالمية وتصمت عنها الصحافة السعودية خاصة اذا كانت من اختصاص الوزارات السيادية المعصومة، ناهيك عن صمت مجلس شورى معين ليس من صلاحياته الا الاستشارات الشكلية التي لا ترتقي الى مستوى الاموال التي تصرف عليه وعلى اعضائه.
يبدو ان وحدة الملك عبدالله المقترحة لا تخدم طموحات الشعوب الخليجية بل تخدم مصالح النظام السعودي الطامح الى حشد خليجي خلف ازماته الحالية وحربة غير المعلنة مع النظام الايراني، حيث يتصارع الاثنان على مناطق النفوذ والهيمنة في العالم العربي واستدراج الدول الخليجية الاخرى خلف هذا الصراع عن طريق الترويج والتلويح بالخطر الخارجي لن يجر هذه الدول الصغيرة الا الى المزيد من استنزاف دخلها وتهديد امنها والاحرى بها ان تنأى بنفسها عن المشاريع السعودية العريضة وتركز اهتمامها على تطوير بنيتها السياسية والاستجابة لمطالب شعوبها، بدل ان تغرق في تفاصيل الصراع الايراني ـ السعودي الذي قد يجر المنطقة الى صراعات لا تعرف خاتمتها ولا يمكن التنبؤ بعواقبها.
اما القيادة السعودية غير المعترف بمطالب الاصلاح السياسي فلن ينفعها تأجيل هذا الملف تحت ذريعة الخطر الايراني والتلويج به عند كل ازمة سياسية، فهذا اسلوب قديم عراه الخطاب الوحدوي العربي الملتف على الحقوق السياسية والذي انبثق بشدة خلال الربيع العربي ووصل صداه الى السعودية نفسها. وعليها ان تعترف ان شعبها ليس بالمغفل او القاصر الذي تقنعه شعارات العدو الخارجي والذي من اجله يتم تأجيل ملفات الاصلاح السياسي ولا يمكنها ان تستمر في اختزال المطالب الاصلاحية بالمؤامرة الخارجية الى اجل غير مسمى.
وحل المشاكل العالقة من اعتقالات وانتهاكات لابسط حقوق المواطن هو افضل من اتحاد ممالك ومشيخات لا تصمد امام الشعوب ورغبتها في عيش كريم بعيدا عن شعارات فارغة تنبثق تحت وطأة ازمات سياسية حقيقية. وان قدر للسعودية ان تلعب دورا وحدويا فنعتبرها اليوم بشكلها الحالي ونظامها السياسي غير قادرة على تلبية هذا الطموح الكبير في محيطها الخليجي، ناهيك عن المحيط العربي الواسع خاصة بعد توحد العرب على خطاب المطالب الحقوقية والسياسية.
فالوحدة الحقيقية ليست فقط انعكاسا لاحصائيات النفط والميزانية، بل هي مثال متكامل تجتمع فيه القوة الاقتصادية مع معطيات الحكم الراشد المنبثق من الارادة الشعبية. فالحجم والجغرافيا المترامية الاطراف لن يكونا يوما حافزا لوحدة حقيقية طويلة الامد بل يظلان مشروع هيمنة لا يلقى تعاطفا خاصة في دول الجوار الصغيرة، وان كان لها من الموارد الاقتصادية ما يفوق السعودية.
فقط عندما تنتقل السعودية الى هذه المرحلة تستطيع بعدها ان تطلق دعوات الاتحاد التي ستجد حينها من يستجيب لها وتكون لها ديمومة حقيقية تنتفع منها شعوب المنطقة الخليجية بكافة اطيافها واتجاهاتها، وتجد المؤسسة الحقيقية الكفيلة كبرلمان خليجي مشترك وبنك مركزي متفق عليه وعملة موحدة تسهل انتقال الاموال بين الدول المختلفة وتنفتح على العالم العربي الآخر، ولكن بظل الممانعة السعودية الحالية تجاه ملفات الاصلاح السياسي تتأخر احلام المنطقة بتفعيل الخطاب الوحدوي الجديد وتظل السعودية ترتجف تحت وطأته لا تجد ما يخفف كوابيسها سوى شعارات اتحاد ربما ستظل حبرا على الورق وان نجحت في دغدغة مشاعر البعض.
' كاتبة واكاديمية من الجزيرة العربية


واشنطن: صفقة الاسلحة للرياض ضرورية لتوفير 50 ألف فرصة عمل


كشفت الولايات المتحدة عن إبرام صفقة طائرات مقاتلة بقيمة نحو 30 مليار دولار مع المملكة السعودية.


وقال البيت الأبيض إن الصفقة ستعزز العلاقة القوية والمستمرة مع الرياض، كما أنها ستدعم الولايات المتحدة بتوفير 50 ألف فرصة عمل وإعطاء الاقتصاد الأميركي دفعة بقيمة 3 مليارات ونصف المليار دولار سنويا.
وتتضمن الصفقة 84 مقاتلة جديدة من نوع (F15)، وتطوير70مقاتلة أخرى، اضافة الى الذخائر وقطع الغيار والتدريب والصيانة والخدمات اللوجستية.
واقدمت الولايات المتحدة الاميركية على عقد الصفقة مع السعودية في ظل الصحوة الشعبية التي تعيشها دول المنطقة وتطلعات شعوبها الى التحرر من النظم الديكتاتورية، فيما اعتبرها مسؤولون في البيت الابيض ميثاق عهد مع الرياض لتحسين قدراتها الدفاعية ضد ما اسموه باخطار خارجية تهدد سيادة المملكة.
الى ذلك، قال اندرو شابيرو المسؤول في الخارجية الاميركية ان هذه الصفقة ستقوي العلاقات بين واشنطن والرياض وستحسن قدرات الردع والدفاع لدى السعودية ضد اخطار خارجية تهدد سيادتها، واضاف بانها رسالة قوية مفادها ان الولايات المتحدة متمسكة بالامن في الخليج الفارسي.
وقال مسؤولون اميركيون ان الإدارة الأميركية حصلت على موافقة الكونجرس العام الماضي على المضي قدما في اتفاق بقيمة ستين مليار دولار لبيع أسلحة أميركية إلى السعودية، يشمل بيع طائرات مقاتلة من طراز (F15) ومروحيات وكمية كبيرة من الصواريخ والقنابل، اضافة الى أنظمة رادارات.
واضافوا ان الاتفاق سبق وأن أثار مخاوف المشرعين الأميركيين المؤيدين للكيان الاسرائيلي، غير أن الإدارة الأميركية طمأنتهم بأن السعودية ليست في قائمة الاحتمالات التي تهدد امن الكيان.
 اما جوش ارنست، مساعد المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما فقد اكد ان هذا الاتفاق يعزز العلاقات المتينة والقديمة بين الولايات المتحدة والسعودية ويظهر التزام الولايات المتحدة بضمان  قدرات دفاعية سعودية قوية، معتبرا انها عنصر مهم في الامن الاقليمي.
ويرى مراقبون ان هذا الاتفاق يشكل عملية تخادم بين الطرفين السعودي والاميركي، فبينما تعمل الرياض على المساعدة في انقاذ الولايات المتحدة من محنتها الاقتصادية وتحسن من وضع اوباما لاسيما وان الصفقة ستوفر خمسين الف فرصة عمل، تقوم واشنطن بالمساعدة على تعزيز نظام آل سعود ومنحه جرعة قوية وسط امواج تسونامي الربيع العربي.
كما يرى المراقبون ان هذه الصفقة ستزيد من حدة التوتر في المنطقة الملتهبة اصلا، كما ستصعد من حدة سباق التسلح فيها، وان من شانها ايضا خلق حالة استقطاب في المنطقة وستدفع النظام السعودي الى رفع مستوى استعدائها لبعض الدول فيها وهو الامر الذي سيزيد حدة الانقسام بين هذه الدول وهو ما تريده واشنطن.


السعودية تخطط لاغتيال نائب الرئيس العراقي


طلب رئيس جهاز الأستخبارات السعودي مقرن بن عبد العزيز من خبراء جهازه بأعداد خطة لأغتيال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، وذلك وفقا للمعلومات المؤكدة التي سربت من مصادر أستخباراتية سعودية.
وافاد موقع "العوامية" امس الخميس، ان طلب مقرن جاء تنفيذا لأوامر صدرت من الملك السعودي وولي عهده، حيث ذكرت التقارير أن الملك عبد الله أشار الى أن "الهاشمي إذا ما تعرض لضغوط سياسة وقضائية فربما يقوم بأفشاء الكثير من أسرار التعاون السعودي معه والمرتبطة بالقاعدة والبعث".
وقال التقرير: "ان الهاشمي أصبح لعبة مكشوفة وورقة خاسرة يجب أحراقها"، مؤكدا أن "الوقت الحالي هو الوقت المناسب لتنفيذ عملية الأغتيال حيث سيكون المتهم الأول بأغتيالة هو الحكومة التي يرأسها المالكي والتي قد تؤدي الى حدوث فتنة طائفية او اضطرابات في المناطق الغربية".

السلطات السعودية تعتقل ال هنيدي بالقوة



اعتقلت السلطات السعودية الشاب مفيد أحمد آل هنيدي بالقوة واقتادته إلى مكان مجهول.
وافاد موقع "العوامية" امس الخميس ان عناصر البحث الجنائي إقتادت ال هنيدي بالقوة وقامت بتفتيش سيارته أثناء عودته للعوامية عبر نقطة تفتيش الناصرة شديد السوء.
واشار المصدر الى ان عناصر الأمن السعودي قامت بتقييد ال هنيدي واقتادته عنوة لسيارتهم وبعد أن تم تفتيش سيارته بشكل دقيق اقتيد لمكان غير معلوم، وانها لم تخطر ذويه باعتقاله ولم تسمح له بالاتصال بهم.
واوضح ان اسرة ال هنيدي تمكنت من معرفة سر اختفائه صباح اليوم التالي عن طريق احد العاملين من محله التجاري الذي اكد اعتقاله ليلا بطريقة تعسفية.  
وفي ذات السياق، اعتقلت سلطات مطار المنطقة زوجة وأطفال الناشط الحقوقي أحمد محمد الربح عند ذهابهم لمغادرة البلاد في إجازة قصيرة.
وجاء الإعتقال أثناء مشاركة الربح في برنامج حواري حول الأحداث التي تشهدها المنطقة منذ مطلع شباط/فبراير الماضي واصابة عدد من المواطنين جراء إطلاق عناصر وزارة الداخلية النار بشكل عشوائي على المواطنين بعد دهم منزل وهتك حرمته ما واجهه الشباب بالرشق بالحجارة.

السعوديون يتظاهرون اليوم تنديدا بممارسات الامن القمعية


السعوديون يتظاهرون اليوم تنديدا بممارسات الامن القمعية



تنطلق عصر اليوم الجمعة في عدد من المدن السعودية تظاهرات حاشدة تنديدا بممارسة قوات الامن القمعية، ومطالبة بالمشاركة السياسية في ادارة البلاد.
ومن المتوقع أن يخرج اهالي مدينة القطيف شرقي البلاد في مسيرة تطالب بإقالة حاكم المنطقة الامير محمد بن فهد المسؤول عن الأحداث الاخيرة التي اسفرت عن سقوط العشرات بين شهيد وجريح.
ويطالب المتظاهرون بحق المواطنين في المشاركة السياسية وادارة بلدهم، ويدينون حملة المداهمات الاخيرة في العوامية والتي أدت لسقوط أربعة جرحى بينهم طفل برصاصة مباشرة في بطنه
ويؤكد المشاركون من النساء والرجال على ديمومة المسير للوصول للاصلاح في البلاد الذي يعني انتخابات برلمانية وكتابة دستور يصوت عليه الشعب السعودي.
وفي شارع الملك عبد العزيز يتوقع خروج مسيرة اخرى تأكيدا على مواصلة التظاهر حتى اجراء الانتخابات البرلمانية وكتابة دستور يصوت عليه الشعب السعودي.
وستخرج التظاهرة الثالثة والنصف عصرا من شارع الملك عبد العزيز "الثورة".
وفي العوامية يترقب خروج الاهالي في مسيرة منديدة بحملة المداهمات التي ادت الى سقوط عدد من الجرحى، بينهم طفل برصاص قوات الامن.

29 ديسمبر، 2011

اميركا تبيع مقاتلات اف 15 للسعودية



اعلن مسؤولون اميركيون ان ادارة الرئيس باراك اوباما على وشك اعلان ابرام صفقة بيع طائرات (اف 15) المقاتلة للسعودية.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست، على موقعها الالكتروني نقلا عن المسؤولين، ان الصفقة - المقدر قيمتها بنحو 30 مليار دولار - تشتمل على بيع نحو 84 طائرة جديدة وتحديث 70 طائرة اخرى.
وكانت الادارة الاميركية قد حصلت منذ عام على ضوء اخضر من الكونغرس على صفقة اسلحة للسعودية بمبلغ 60 مليار دولار على مدى 10 سنوات، وتشمل طائرات (اف 15)، وطائرات هليكوبتر ومجموعة واسعة من نظم القذائف والقنابل، فضلا عن نظم رادار للانذار ونظارات الرؤية الليلية.
وقد اثارت الصفقة حفيظة المشرعين المؤيدين لاسرائيل، ولكن المسؤولين الاميركيين طمانوا الكونغرس بانها لن تؤثر على التفوق العسكري لاسرائيل.
 


اللورد ايفبري : ايام حكام العرب قد دنت من خواتيمها



 
لندن 29/12/2011- اكد عضو في مجلس اللوردات البريطاني ان ايام الحكام المستبدين العرب قد دنت من خواتيمها واعتبر ان القمع والعنف والقتل لن يوقف الاحتجاجات السلمية ، رافضا ان تكون الاحداث التي وصفها بالانتفاضة الشعبية في العوامية بتحريك او اثارة من دول او اطراف خارجية.
وقال اللورد ايريك ايفبري نائب رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات البريطاني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: ان من المؤسف الاصابة التي لحقت بالفتى في العوامية وتدخل القوى الامنية والمدرعات لقمع المحتجين السلميين في تلك المنطقة، مشيرا الى ان الاحتجاجات في القطيف تتواصل منذ اكثر من 10 اشهر وقد تم اعتقال الكثيرين من دون محاكمة.
واضاف ايفبري : ان السلطات السعودية تظن ان الاستعمال المفرط للقوة سيؤدي الى قمع الاحتجاج السلمي ، لكنهم كلما اسرفوا في قمع المحتجين زادت الاحتجاجت السلمية قوة.
واكد انه لا يمكن قمع الاحتجاجات السلمية وقد شهدنا ذلك في البحرين حيث الاحتجاجات مستمرة وتزداد قوة ، معتبرا ان ايام الديكتاتوريين في العالم العربي قد دنت من خواتيمها.
واشار ايفبري الى وصول معلومات اليه عن احتجاجات سلمية وقمعها واطلاق النار على اشخاص لقي اربعة منهم حتفهم ، فيما يقبع المئات في السجون من دون تهم ومحاكمات.
واعتبر ان السعودية اذا ما ارادت اقامة حوار وطني فانها يجب ان تضمن اولا حرية التعبير والتجمع والمجاهرة بالقول الحر بعيدا عن القمع، مؤكدا ان الديمقراطية يجب ان تسود في نهاية المطاف وهي تعني اسماع صوت الناس.
واشاد ايفبري باصدار مجموعة من 62 ناشطا سعوديا بيانا طالبوا فيه السلطات في الرياض باعطاء الحريات واطلاق المعتقلين ، واعتبر ان هذه المجموعة كانت شجاعة جدا في المجاهرة باراءهم ، واشار الى ان قسما منهم اعتقلوا و زج بهم في السجون بسبب آراءهم.
ودعا اللورد ايريك ايفبري نائب رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات البريطاني السلطات السعودية الى اطلاق سراح الشيخ توفيق العامر وكذلك باقي المعتقلين من دون محاكمات وتهم ، معتبرا ان المحاكمات يجب ان تتم بصورة علنية عادلة وبحضور الوكلاء والدفاع وبتغطية اعلامية.
وشدد ايفبري على ان ما يجري اليوم في القطيف من قتل وقمع للمدنيين الابرياء العزل في الشارع ومن اقتحام لمنازلهم غير مقبول، وطالب المجتمع الدولي بالتحرك ازاء ذلك.
وانتقد عدم تحرك المجتمع الدولي ازاء احداث العوامية حتى الان ، معربا عن استعداده لتلبية دعوة لزيارة العوامية ، وجهها اليه كل من انور عشقي ومحمد ال ربح الضيفان في برنامج مع الحدث.
واعتبر ايفبري ان من العبث والسخف الحديث عن ان قوى خارجية تتدخل لزعزعة الوضع في المنطقة الشرقية ، مؤكدا ان هناك انتفاضة شعبية لان الناس سئموا الديكتاتورية ويريدون ادارة امورهم بانفسهم.
وشدد اللورد ايريك ايفبري نائب رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات البريطاني على ضرورة اتاحة الفرصة للمعارضة بالتعبير عن رأيها بحرية ، والسماح بحرية التعبير والرأي والمعتقد واقامة الحوار، معتبرا انه لا يمكن اقامة حوار بدون وجود المعارضة.
ودعا ايفبري الجامعة العربية الى زيارة السعودية كما فعلت مع سوريا، كما دعا الى السماح لوسائل الاعلام الاجنبية بدخول الشرقية للوقوف على ما يحدث فيها والكشف عن الحقيقة ومعرفة ممارسات السلطات السعودية التمييزية بحق اهالي المنطقة.

انور عشقي احداث العوامية مدفوعة خارجيا والبرلمان بدعة غربية

صورة 1777: الدكتور أنور ماجد عشقي [الاثنينية: 196، الجزء: 15]

جدة 29/12/2011- اعتبر خبير سعودي ان احداث العوامية الاخيرة مختلقة من قبل افراد مدفوعون من اطراف خارجية ، لاثارة الفتنة والبلبلة في السعودية ، ونفى وجود اي تمييز في المملكة على اساس طائفي ، معتبرا ان البرلمان والدستور نموذج غربي وان المطالبة بهما مخالف للشريعة الاسلامية.
وقال رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات القانونية والاستراتيجية في السعودية انور عشقي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية في برنامج مع الحدث مساء الاربعاء: ما هو الهدف الاستراتيجي من هذا البرنامج وما يدور فيه من حوار وكلام ، اليس هو الفتنة وايذاء المملكة العربية السعودية ، وتدمير الامة الاسلامية ، معتبرا انه بذلك يكون البريطانيون قد اتفقوا معكم في الهدف، حسب تعبيره.
واعتبر عشقي ان ما يجري في العوامية هو عبارة عن افراد يركبون دراجات نارية ويطلقون النار على رجال الامن والمؤسسات الامنية ويريدون ان يخربوا، معتبرا ان رجال الامن لا يستطيعون ان يقفوا مكتوفي الايدي ازاء ذلك.
كما اعتبر ان من اسماهم بمشايخ الشيعة في العوامية ليسوا بجبناء ولو وجدوا شيئا لقالوا ذلك مشيرا الى انهم يذهبون الى مجلس الامير (امير العوامية) في كل ليلة ويصدرون نشرات الى الشيعة بعدم استخدام العنف.
واضاف عشقي: ان الشيخ حسن الصفار رجل قوي وعالم ومفكر ، فلماذا لا يقوم ويقول بحصول العنف ضد المواطنين ، معتبرا ان انتقاداته كانت عندما كان خارج البلاد لكنه منذ ان عاد شارك في الحوار الوطني واصبح يثني عليه وينادي بالوحدة الوطنية.
وقال رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات القانونية والاستراتيجية في السعودية انور عشقي : لكن الذين كانوا يقومون باطلاق النار على رجال الامن هم من دول اجنبية ، نافيا ان يكون العشرات من النشطاء السعوديين المعروفين بمجموعة الستين قد ايدوا في بيان ان قوات الداخلية تطلق النار على المواطنين.
كما نفى عشقي ان يكون اي من هؤلاء معتقلا الان في السجون ، داعيا ضيف البرنامج اللورد ايريك ايفبري نائب رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات البريطاني الذي ينتقد حقوق الانسان في السعودية الى زيارة المملكة والاطلاع عن اوضاع حقوق الانسان في العوامية والاستماع بنفسه لمواطنين.
واكد رفضه لاي تمييز بين المواطنين ودعا الى الحوار بين مكونات الشعب ، معتبرا ان الاساس  يجب ان يكون المواطنة وعلى قدم المساواة، زاعما ان السعودية منحت الجنسية خلال السنوات الخمس الماضية لـ 4500 شيعي ، حسب قوله.
ونفى عشقي ان يكون الشيخ توفيق العامر قد تم سجنه لمجرد مطالبته باقامة حكم برلماني وانما لانه اراد الفتنة وهيج الناس واخذ بعضهم واخرج تظاهرة، منتقدا بعض الدعوات الى الديمقراطية على اساس النموذج الغربي.
واعتبر رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات القانونية والاستراتيجية في السعودية انور عشقي ان البرلمان والدستور هي من النموذج الغربي ومغايرة للسلام والشريعة ، موضحا ان المطالبة بها مخالفة للشريعة الاسلامية ، حسب قوله.
ورفض عشقي وصف القيادة السعودية بالهرمة واعتبر ان المملكة انتعشت اقتصاديا في عهد الملك عبد الله حيث تم افتتاح عشرات الجامعات والمصانع ، واصبح هناك حوار وطني ، وانتقلت السعودية الى دولة القرن العشرين.

شعب العوامية كسر حاجز الخوف في مملكة الصمت



بيروت- 29/12/2011- اكد ناشط سياسي سعودي ان الشعب في العوامية كسر حاجز الخوف ويواصل مطالباته المشروعة حتى تحقيقها ، واتهم النظام السعودي باقامة مملكة الصمت والتعتيم لممارسة مختلف الانتهاكات بحق المواطنين والمعتقلين ، مطالبا بالسماح للمنظمات الحقوقية الدولية ووسائل الاعلام بتغطية الاحداث في العوامية والكشف عن حقيقة ما يجري هناك.
وقال الناشط السياسي السعودي محمد احمد آل ربح في تصريح خاص لقناة  الاخبارية ضمن برنامج مع الحدث مساء الاربعاء: ان قوات كبيرة من القوات السعودية اعتدت على الامنين في العوامية باطلاق النار العشوائي، حيث اصيب طفل يحمل كتبه المدرسية برصاصة في بطنه، معتبرا ان اطلاق النار كان بطريقة يراد بها قتل المتظاهرين.
واضاف آل ربح ان السلطة تريد اظهار سطوتها وقوتها امام حراك سلمي حيث لا يرفع المتظاهرون سوى قبضاتهم ، معتبرا ان السلطة عاجزة عن مواجهة ذلك واخراس هؤلاء، وتحاول استفزاز الجمهور بين الفينة والاخرى.
واشار الى ان السلطات تعتقد بان انزال اعداد هائلة من القوات المدججة بالسلاح والمعدات واذلال المواطنين على نقاط التفتيش وعسكرة المنطقة سوف يجدي مع الاحتجاجات في العوامية كما فعلت ذلك في الرياض.
واكد آل ربح ان الاسلوب الامني كبح الاحتجاجات في الرياض بشكل مؤقت ، لكن الناس في العوامية كسروا حاجز الخوف ويتظاهرون منذ 11 شهرا ويكررون مطالبهم السلمية ، ولم تجد الاساليب الامنية في منعهم من التظاهر.
واتهم النظام السعودي بالتعتيم الاعلامي على احداث العوامية ومنع وسائل الاعلام من تغطيتها ، مشيرا الى ان المواطنين يتعرضون في العوامية لمداهمات شرسة وكسر لابواب بيوتهم واعتداء على حرماتها وسرقة الاموال والممتلكات.
ودعا آل ربح السلطات الى السماح لوسائل الاعلام والمنظمات الحقوقية الدولية بالدخول الى المملكة لنقل الحقيقة عن ما يجري في العوامية ان كانت السلطات صادقة فيما تقول وواثقة منه.
واشار الناشط السياسي السعودي محمد احمد آل ربح الى ان 60 ناشطا سعوديا قالوا في بيان صريح ان وزارة الداخلية تطلق النار على المواطنين ، داعيا ضيف البرنامج اللورد ايريك ايفبري نائب رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات البريطاني الى زيارة العوامية مع لجنة حقوقية واعلامية، حتى يرى ان المدرعات والجنود المدججين بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة تملأ الشوارع والطرقات.
كما اشار آل ربح الى التمييز الذي يمارس بحق الشيعة حتى في القطيف من قبل السلطات ، ونوه الى انه لا وجود لمديرة مدرسة من الشيعة في الشرقية ، في اشارة منه الى ان ذلك امر مفروغ منه على مستوى الدوائر الرسمية والوزارات وما الى ذلك.
واكد ان هناك سجناء هم في السجون منذ اكثر من 16 سنة دون محاكمة عادلة ووفق المعايير الدولية للقضاء ، وباشراف الاعلام والمنظمات الحقوقية والدفاع، مثل الشيخ يوسف الاحمد والشيخ توفيق العامر، وذلك بسبب الدعوة الى اقامة نظام برلماني تكون السلطة فيه منتخبة.
وشدد آل ربح على ان المملكة لن تسمح للورد ايفبري بدخول العوامية ووصف السعودية بمملكة الصمت والتعتيم لممارسة ما تريد بحق المواطنين بعيدا عن الاعلام ، مشددا على ان المطالبات الشعبية ستتواصل حتى نيل الحقوق والمطالب.
وطالب الناشط السياسي السعودي محمد احمد آل ربح بتشريع قانون يحمي الجمعيات السياسية للعمل في داخل السعودية ، يضمن للنشطاء المعارضين عدم تعرضهم للملاحقة والسجن من قبل السلطات في حال عودتهم الى البلاد.

صراع بين السعودية وقطر على تبني الوهابية



اكد ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز أن بلاده لن تتخلى عن وهابيتها التي أسست عليها.
وافاد موقع "ميدل ايست اونلاين" ان الأمير نايف أكد في افتتاح ندوة في الرياض الثلاثاء، على أن بلاده ستظل متبعة للمنهج الوهابي، ولن تحيدَ عنهُ ولن تتنازل.
وتأتي تصريحات الأمير نايف بعد أقل من أسبوعين على إطلاق قطر اسم إمام الدعوة النجدية الشيخ محمد بن عبدالوهاب على أكبر مساجدها في خطوة عدَّها مراقبون محاولة قطرية لمزاحمة السعودية كمركز للوهابية.
وذكَّر الأمير نايف بأن الدولة السعودية "قامت على المنهج السوّي منذ تأسيسها على يد محمد بن سعود وتعاهده مع الإمام محمد بن عبدالوهاب...ولا تزال إلى يومنا هذا".
ودافع الأمير نايف في الندوة التي أقيمت تحت عنوان "السلفية منهج شرعي ومطلب وطني" عن الوهابية مؤكداً أنها "هي المنهج الذي يستمد أحكامه من كتاب الله وسنة رسوله، وهي بذلك تخرج عن كل ما ألصق بها من تهم..أو تبناه بعض أدعياء اتّباع المنهج السلفي" مؤكداً أن السعودية تعتز بسلفيتها الوهابية "وتدرك أن من يقدح في نهجها أو يثير الشبهات والتهم حوله فهو جاهل يستوجب بيان الحقيقة له".
ويقول مراقبون إن الأمير نايف يبعث بذلك رسائل قاطعة إلى الجارة قطر بأنها لن تستطيع مزاحمتها على مكانتها الدينية في العالم العربي والإسلامي، خصوصاً بعد تصاعد الأصوات الليبرالية الداعية إلى الانفتاح في البلاد.
ورأى المراقبون في افتتاح مسجد الإمام محمد بن عبدالوهاب في الدوحة إعلاناً من قطر باعتناقها "السلفية الوهابية" والتزامها باتباع الدعوة الوهابية التي بقيت لسنوات على هامش الاهتمام في بلد فضل احتضان تيارات أخرى كالإخوان المسلمين وجماعة الدعوة والتبليغ وغيرهما.
ويرى سعوديون في الخطوة القطرية رغبة في خوض سباق شرس مع بلدهم لاستقطاب الوهابيين ، وان واشنطن تستخدم قطر للتأثير على الوهابيين بعد أن نجحت في احتواء الإخوان تحت مظلتها.
وقال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر في افتتاح المسجد "جدنا المؤسس الشيخ جاسم وهو العالم بالدين والحاكم في الوقت نفسه كان ممن تلقفوا دعوة الشيخ ابن عبدالوهاب وتبنوها ونشروها في بلادنا وخارجها في أنحاء العالم الإسلامي، وحمل على عاتقه مسؤولية نشر كتب الدعوة الوهابية وغيرها من الكتب وطباعتها في الهند من أجل التفقيه بدين الله".
ويجادل قطريون بأن الأجدر بحمل اسم الجامع الذي يتزامن افتتاحه مع احتفالاتهم بيومهم الوطني هو مؤسس دولة قطر الحديثة الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني بدلاً من الشيخ ابن عبدالوهاب الذي يرون في دعوته تزمتاً يتعارض مع تطلعاتهم نحو الإصلاح.
وعرضت وكالة الأنباء القطرية لنسب الشيخ محمد بن عبد الوهاب مشيرة إلى انتمائه إلى قبيلة بني تميم التي تنتمي إليها الأسرة الحاكمة في قطر، وهو أمر يعتقد بأنه محاولة لإضفاء المزيد من الشرعية على تسمية الجامع باسم الشيخ الذي تعرض لانتقاد شرس من قبل شخصيات إخوانية مقيمة في الدوحة في وسائل إعلام محلية وعالمية.
وفشلت الدوحة سابقاً في إقناع الإخوان المسلمين بتوحيد صفوفهم مع السلفيين الوهابيين نظراً لحدة الاستقطاب السياسي في دول الربيع العربي.
وتواجه الدبلوماسية القطرية مصاعب عديدة في ليبيا التي يدور فيها صراع قاس ومسلح بين جماعات إسلامية محسوبة على السلفية الوهابية وأخرى محسوبة على الإخوان، مما يدفع الدوحة إلى التقارب مع السلفيين الوهابیین لتنفي عن نفسها تهمة الانحياز إلى الإخوان.
ويرى قطريون أن آل ثاني يحاولون استثمار الزخم العشائري لبني تميم في الجزيرة العربية والترويج لقطر على أنها حاضنة القبيلة وعزتها.

السلطات السعودية تمنع سفر عائلة معارض سياسي




حظرت السلطات الأمنية بمطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام السعودية سفر أفراد عائلة المعارض السياسي ورئيس جمعية التنمية والتغيير المقيم في المنفى أحمد الربح بعد احتجازهم لمدة ساعتين.
وكانت معلومات سرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مساء الأربعاء عن اعتقال سلطات المطار أفراد عائلة الربح وهم زوجته واثنان من أطفاله (3 سنوات و 5 سنوات) .
وعزز من ذلك تأكيد الربح نفسه خبر اعتقال عائلته عبر حسابه على الموقع الاجتماعي "تويتر".
غير أن ناشطين حقوقيين أكدوا بأن أفراد عائلة المعارض المقيم في لبنان عادوا لاحقا لمنزل العائلة في بلدة العوامية بمحافظة القطيف بعد منعهم من السفر واحتجازهم لمدة ساعتين.
ولم ترد معلومات حول فحوى التحقيق الذي خضعت له الزوجة وما اذا كانت السلطات حظرت سفرها على نحو دائم على غرار آلاف الممنوعين من السفر لأسباب سياسية.
ويعد ملف الناشطين الممنوعين من السفر من الملفات الشائكة في المملكة جنبا إلى جنب وملف المعتقلين السياسيين الذين تقدرهم مصادر حقوقية بعشرات الآلاف.
ويرأس الربح جمعية التنمية والتغيير حديثة التأسيس وهي جمعية سياسية معارضة تعمل من خارج البلاد.
وفي قضية اخرى قامت شرطة محافظة القطيف السعودية بفتح تحقيق موسع في قضية تعرض منزل عالم الدين الشيخ منصور الطاهر ببلدة الجش في القطيف لإطلاق نار من قبل مجهولين. 
وأكد مقربون من الشيخ الطاهر ان مجهولين أطلقوا الرصاص من عدة عيارات على منزل الشيخ منصور الطاهر ليلا مشيرين الى أن سيارة ابنه الخاصة تعرضت كذلك لإطلاق النار دون أن يسفر الحادث عن أي إصابات.

أقتصاديون يطالبون حكومة الرياض بالشفافية


طالب محللون ماليون حكومة الرياض باعتماد الشفافية والافصاح في طرحها لارقام الموازنة العامة, وذهب البعض الى اتهام الحكومة بعدم طرح الارقام الحقيقية وذلك في اعقاب اقرار السعودية الموازنة للعام المالي الجديد البالغ حجم النفقات فيها 184 بليون ‏دولار.
ودعا اقتصاديون إلى تحويل أرقام الموازنة السعودية إلى خطط زمنية، تتضمن المشاريع المطروحة والمدد الزمنية ‏اللازمة لتنفيذها، ونشر بيانات توضيحية عما تم تنفيذه وما تعثر أو تأخر، خصوصاً أن هناك انخفاضاً ملموساً في ‏مساهمة القطاعات الحيوية في النمو الاقتصادي داخل السعودية، إذ انخفضت خلال السنوات الخمس الماضية من ‏‏27% إلى أقل من 10% في موازنة هذا العام.
فموازنة العام الحالي‏‏ تحدثت عن 2600 مشروع، ولكن لم نجد في بنود موازنة العام المقبل ما يتحدث عما تم إنجازه خلال 2011، ‏خصوصاً أن تكاليف المشاريع مجهولة المصير التي يعلن عنها في موازنات الدولة تقدر في الوقت الراهن بنصف ‏تريليون ريال.
فعلى وزارة المالية أن تنشر تقارير توضيحية للمشاريع التي تم الإعلان عنها، ومصير كل مشروع ‏منها، وما تم تنفيذه وما تعثّر وأسباب تعثره، لأن الإشكالية ليست في الإنفاق الحكومي، خصوصاً أن الأرقام ‏توضح أن لدينا سيولة كبيرة في الإنفاق على المشاريع التنموية.
فالإشكالية الكبرى ليست في نقص الموارد المالية، ولكن في طرق إنفاقها، إذ تزامن ارتفاع معدلات ‏الإنفاق مع انخفاض كفاءة الأداء في القطاعات الحيوية كافة، فالاقتصاد السعودي يعاني من الارتفاع في نسب السيولة وتضخم، ويعد الدين ‏العام الأداة الأهم في التحكم وضبط هذه الإشكاليات، خصوصاً أن فكرة البعض في سداد هذا الدين وشطبه نهائياً مع ‏تحقيق السعودية فوائض مالية عالية لن تسهم في عمليات توازن للاقتصاد.‏


28 ديسمبر، 2011

جمعية حسم تحمل وزير الداخلية السعودي مسئولية ما يرتكبه رجاله من فظائع مخزية تجاه المعتقلات في ذهبان



بسم الله الرحمن الرحيم

جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم) تطالب السلطات السعودية تشكيل
لجنة تقصي حقائق للتحقيق فيما ورد في شكوى النساء المعتقلات في سجن
ذهبان السياسي ومعاقبة المتورطين في الانتهاكات الخطيرة والمخزية

 الأربعاء ٣ صفر ١٤٣٣ هـ، الموافق ٢٨ ديسمبر ٢٠١١م.
الرياض، المملكة العربية السعودية.


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه الذين أقاموا معالم العدل والشورى،

وصلت لجمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم) في السعودية شكوى من مجموعة من النساء المعتقلات في سجن ذهبان السياسي، فعلى الرغم من إعتقالهن التعسفي لفترات جاوزت الستة أشهر، دون توجيه تهم لهن أو تقديمهن لمحاكمة علانية وعادلة، كما ينص على ذلك نظام الإجراءات الجزائية، عمدت المباحث العامة إلى سجنهن في زنزانات إنفرادية، معزولات عن العالم الخارجي، ولم يشفع لبعضهن سنها الصغير الذي لم يتجاوز ٢٤ ربيعاً، كما هو حال السجينة (نجلاء الرومي) المعتقلة في زنزانة إنفرادية لأكثر من عام، لأجل الضغط عليها بالإعتراف بتهم مفبركة لم تقترفها، وقد منعت من زيارة أهلها لها دون وجود مبررات منطقية، كما حرموها من حق الإتصال الهاتفي على ذويها لفترة طويلة جاوزت الستة أشهر، وقد أصابها السجن الإنفرادي بإنهيار عصبي حاد، هذا بالإضافة إلى شتى صنوف العذاب النفسي والجسدي، وممارسات عناصر المباحث للضغط عليها لأجل الإعتراف بتهم ملفقة، وقد أدت تلك المعاملة القاسية إلى إصابتها بالجنون، فبقية السجينات يسمعن بكاءها وعويلها وصراخها كل ليلة، وتقوم بطرق زنزانتها مطالبة بنقلها في غرفة جماعية، ومع نزيلات أخريات.


ويأتي في هذا السياق المعاملة السيئة والمحطة للكرامة الإنسانية، التي تتلقاها المعتقله (هيفاء الأحمدي) والمعتقله (نجوى الصاعدي)، اللتان تقبعان في زنزانات إنفرادية منذ إعتقالهما في ١٧ رجب ١٤٣٢هـ، الموافق  ١٨ يونيو ٢٠١١م، تحت ذريعة تهم مفبركة، في حين كان نشاطهن بارز في العمل مع أسر المعتقلين السياسيين لسنين طويلة في سجون المباحث العامة، فالدافع الأساسي وراء إعتقالهن هو نشاطهن الحقوقي، لأجل إسكات أصواتهن، ولعل ذلك يفسر المعاملة القاسية اللاتي يتجرعنها على أيدي السجانين، وقد دخلن في إضراب عن الطعام لأجل وضعهن في سجن جماعي، إلا أن إدارة السجن تجاهلت مطالبهن.

وهناك جملة من الممارسات القاسية التي تتعمد إدارة سجن ذهبان السياسي القيام بها ضد السجينات، فالطعام الذي يُقدم لهن غير صالح للإستهلاك البشري، وقد شاهدن "الدود" و"الصراصير" تخرج منه، وعندما يشتكين لإدارة السجن، يرد عليهن ضباط السجن باستهتار وسخرية: "أكتبن محضر في الصرصار!!"، مما حداهن إلى أكل الخبز والزبادي واللبن طوال فترة سجنهن الطويل، ناهيك عن تعمد ضباط التحقيق التلفظ عليهن بكلمات خادشة للحياء، فمثلاً يقوم المحققون بالجلوس مع السجينات في غرف مغلقة أثناء التحقيق، مع عدم وجود السجانات، ويضايقهن بكلام بذيء لأجل الضغط عليهن، فعلى سبيل المثال ذكرت إحدى المعتقلات أن أحد المحققين قال لها أثناء التحقيق: " أنت الآن تحت تصرفي، أستطيع أن أفعل بك ما أشاء ولن يعلم بك أحد!!"، بل إن أحد ضباط السجن قال لأحد السجينات:" أنت بنت قبيلة، أين قبيلتك من نصرتك!!"، بل إن أحد العناصر الفاسدة من ضباط التحقيق قد قال للمعتقلة (نجلاء الرومي): "والله إني أشتهيك أنت وهيفاء!!"، هذا بالإضافة إلى جملة من الممارسات والمضايقات التي يقوم بها ضباط التحقيق، لأجل إكراههن على الإعتراف بتهم مفبركة لا تمت إلى الواقع بأية صلة.

والجمعية تحمّل وزير الداخلية، وكبار أعوانه في القمع والاستبداد، ومدير وقيادات المباحث العامة، ورئيس هيئة التحقيق والإدعاء العام، ورئيس هيئة حقوق الإنسان الحكومية، ومدير وقيادات سجن ذهبان كامل المسئولية عن كل تلك الممارسات المحطة للكرامة الإنسانية، وهم مسئولون عن جميع الإنتهاكات التي تحدث في السجون السعودية بشكل عام، والسجون النسائية على وجه الخصوص، سواء علموا أو لم يعلموا عنها.


وجمعية الحقوق المدنية والسياسية تطالب السلطات السعودية، ممثلة في وزارة الداخلية، بتشكيل لجنة تقصي حقائق برئاسة الدكتور صالح الخثلان، نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، وعضوية فريق من نشطاء حقوق الإنسان المستقلين، والمشهود لهم بالمهنية والحياد، لأجل التحقيق فيما ورد في شكوى النساء المعتقلات في سجن ذهبان السياسي، حتى نصل للحقيقة كاملة، وحتى تقدم العناصر الفاسدة في السجون النسائية، والمتورطة في إنتهاكات حقوق الإنسان، للمحاكمة العلانية والعادلة، وتلقى الجزاء الرادع، حتى لا تتكرر مثل تلك الممارسات المسيئة في بلاد تدعي تطبيق الشريعة الإسلامية، وتفتخر بالدفاع عن الأعراض.


والله ولي التوفيق،


جمعية الحقوق المدنية والسياسية
                (حسم)
   في المملكة العربية السعودية

شباب الحراك يتظاهر استنكارا لتجاوزات الامن السعودي



استنكر شباب الحراك المطلبي تصرفات عناصر وزارة الداخلية السعودية التي لا تأبه بأرواح المواطنين باسم الأمن، وحولت المنطقة لثكنة عسكرية مركزها العوامية حيث تسيطر على أحد أهم طرقات المدينة ويستهدف عناصرها المارة.
وافاد موقع "العوامية" اليوم الاربعاء ان شباب الحراك الذي نظم تظاهرة في شارع الثورة بالقطيف مساء امس شدد على أن لجوء السلطات إلى أساليب قمعية مستهلكة لن يجديها نفعا، ولن يثني الشباب المسالم عن المطالبة بالحرية والعدالة.
وحمل المتظاهرون شعارات تطالب بتنحية حاكم المنطقة الشرقية والتنديد بسياساته الطائفية الممنهجة.
وقال الشباب الحركي "أن الحكومة السعودية لا تريد التهدئة ولا تريد تنفيذ المطالب الشعبية التي تتمثل في إطلاق سجناء الرأي وفي حق انتخاب الحاكم وفي فسح الحريات السياسية والفكرية في البلاد".
واضافوا "أن السلطات العليا في الدولة بدلا عن لجم عناصرها عن قتلنا بعد سقوط 4 من الشهداء برصاصهم المستهتر بحياة المواطنين فإنها تطلق لهم العنان مجددا للإيغال في سفك دمنا وهذا يؤكد أحقية مطالبتنا بالعدالة ويقطع بأنه مطلب ملح".
وشدد الشباب الحركي على أن الاعتداء على أي جزء من القطيف هو اعتداء على كل القطيف.
من جهته، قال ناشط سعودي "أن السلطات لم تستوعب الدرس، فكلما سقط لنا شهيد سنتوحد أكثر في وجهها، وكلما أمعنت في قمعنا سنمعن في التمسك بالحقوق المشروعة لأي شعب حسب القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان".
وطالب الجامعة العربية بالتدخل وأن لا تكون أداة طيعة في يد حكومة آل سعود حيث أنها تكيل بمكيالين، ففي سوريا تستهدف النظام بحجة قمعه للشعب، فيما تتجاهل ثورة الشعب البحريني واليمني وما يحدث في بلادنا.
واعتبر الناشط إمعان السلطات السعودية في قمع شعبها دليل على ضعف وتخبط في القيادة الهرمة التي بات جزء كبير من شباب الوطن يؤمن بأهمية تغييرها، خصوصا أنها دولة ملكية مغلقة بعيدة عن الحريات.