27 أكتوبر، 2012

السعودية:استقالات جماعية لأفراد وزارة الدفاع


صورةالرياض (اسلام تايمز) - أشار مصدر أمني عن قيام وزارة الدفاع السعودية بفتح تحقيق عاجل في جميع الوحدات و القيادات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع حول الأسباب الحقيقية لكثر الأستقالات الجماعية في صفوف قوات الدفاع السعودي.

المصدر أكد ان الأستقالات الجماعية تشمل جميع القطاعات الأمنية و العسكرية المختلفة, و هو نتاج نظام العمل و سلم الرواتب المجحف المطبق على أفراد قوات الدفاع و بقية أفرع قوات الأمن الداخلي السعودي, حيث يمضي الجنود و أفراد قوات الأمن سنوات طويلة من الخدمة الشاقة, ليصل في نهاية المطاف لراتب تقاعدي يترواح بين 3000-5000 ريال سعودي, وهو الأمر الذي لا يلبي أقل المتطلبات المعيشية في ظل تسارع وتيرة غلاء الأسعار و التضخم في الأقتصاد السعودي.

المصدر الأمني أكد أيضاً صحة الأنباء المتداولة حول تحويل لواء الملك خالد في الحرس الوطني, للواء يختص بمهام الحفاظ على الأمن و قمع أي تحركات مستقبلية من قبل الشعب السعودي, للمطالبة بالأصلاح أو أسقاط العائلة الحاكمة السعودية.

المصدر الأمني أضاف بأن لواء الملك خالد المخول بالحفاظ على الأمن وقمع التحركات الشعبية, عين على رأسه الفريق الركن فيصل بن عبدالعزيز آل لبدة قائداً عاماً للواء, في ظل الأحداث و التحركات المتسارعة من قبل الشعب السعودي لتنظيم مسيرات سلمية للمطالبة بالأفراج عن جميع السجناء و المعتقلين, و أجراء أصلاحات شعبية واسعة.

يذكر ان الفريق بن لبدة هو القائد الميداني و لمشرف العام على قوات الحرس الوطني السعودي المنتشرة في مملكة البحرين تحت غطاء قوات درع الجزيرة لتقديم المساعدة لقوات الأمن البحرينية لقمع الأنتفاضة المستمرة منذ شهر فبراير من العام الماضي للمطالبة بأسقاط حكم عائلة آل خليفة, الفريق بن لبدة لمع نجمه أبان الأحداث المأسوية في في حج العام 1988م بعد ان عين قائداً للفرقة المسؤولة عن التعامل مع أحتجاجات الحجاج الأيرانيين في تنظيم مسيرة البرأة من المشركين, والتي راح ضحيتها العديد من الحجاج الأيرانيين نتيجة تجاوز الفريق بن لبدة للأوامر و التعلميات المصدرة من قبل العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز بضرورة توخي الحذر و التعامل بطريقة سلمية مع تحركات و مسيرات الحجاج الأيرانيين, حيث أصدر بن لبدة أوامره لقوات لحرس الوطني و قوات الأمن بضرورة التحرك السريع و أستخدام الرصاص و القوة المفرطة ضد الحجاج الأيرانيين بذريعة الأخلال بالأمن و حمل الأسلحة البيضاء و المتفجرات, لوجود مخطط أيراني للقيام بأسقاط نظام الحكم السعودي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق