25 أكتوبر، 2012

أمير الكويت يتراجع ويتودد للمعارضة وينفي تعمد الشرطة إصابة المتظاهرين


وكالة الجزيرة العربية للأنباء -

خاص ـ في غضون انتقادات عديدة من منظمات دولية ومحلية لاستخدام العنف مع المتظاهرين في الكويت، تراجع الشيخ "صباح الاحمد الصباح" أمير الكويت، ليتحدث للمعارضة بلغة جديدة حيث أشاد بوقفة أهالي الكويت الداعمة للشرعية.
وقال "أنتم أيدتم بلدكم ولم تؤيدوني فقط وبوقفتكم سنحمي البلد من الضياع وخلال الحديث معكم أبديتم رأيًا وأبديت آخر قولوا رأيكم فنحن لا نستغني عنه ولسنا ملائكة وإذا عندكم آراء تفيد البلد نرحب بها".
وقال أمير الكويت في كلمة وزع نصها الديوان الأميري "أن بلد كانت تضيع فعلاً ضاعت وصارت الفوضى.. لكنا مضطرين نستعمل طرقا، والله صراحة حاول وزير الداخلية والضباط أن لا يمسوا أحدًا مؤكدًا نحن لسنا أعداء أحد والكويت ستبقى في أمان، وسوف لا نجعل أحدًا يتعدى القانون وهو فوق الجميع، وما في أحد كبير أو صغير، والقانون سيطبق على كل واحد فينا حتى من عائلتي وتم تطبيقه على اثنين من عائلتي".
وقال عدد من أصحاب الدواوين والوجهاء إن الأمير جدد لهم التأكيد على أن القانون سيطبق على جميع المواطنين بما فيهم أبناء الأسرة الحاكمة وأضافوا عقب اللقاء إنهم أكدوا تأييدهم لكل الإجراءات التي وجهها الأمير للحكومة حفاظًا على أمن واستقرار البلاد مطمئنين جميع أبناء الشعب الكويتي بأن الكويت بخير لأنها في أيد أمينة.
جدير بالذكر أن مظاهرة الأحد الماضي المعروفة باسم "مسيرة كرامة وطن" قد انتشرت إعلاميًا بشكل كبير، وسط انتقادات عديدة ومستمرة منذ ثلاثة أيام لاستخدام الشرطة العنف فيها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق