8 أكتوبر، 2012

استنفار أمني بمكة بعد توزيع ناشطين لشعارات مناهضة لأمريكا و الأسرة الحاكمة


الرياض  - تواردت أنباء عن قيام السلطات السعودية بإعلان حالة الاستنفار في مكة المكرمة, وذلك عقب قيام ناشطين بنشر ملصقات وكتابات جداريه مناهضة للأسرة الحاكمة.

و كان من بين الكتابات الجدارية التي تم إكتشافها على عدد من شوارع مكة, شعارات مشابهة لتلك الشعارات التي تقوم جماعة الحوثي (انصار الله) بوضعها على الشوارع في اليمن.

وأشارت المصادر في تصريحات خاصة نشرها موقع أحد المواقع اليمنية أن السلطات السعودية في مكة المكرمة تتعقب منذ نحو يومين, مواطنين سعوديين, تعتقد السلطات الأمنية بأنهم وراء نشر تلك الشعارات والملصقات التي تطالب بوقف الاعتداء على المواطنين السعوديين في مدينة القطيف, وتدعو النظام السعودي إلى عدم التدخل في الشأن السوري وكذا الانسحاب من البحرين, لحقن دماء المسلمين.

ونقلت المصادر عن شهود عيان, ان السلطات السعودية, التي تحارب المذهب الشيعي في أراضيها وبعض البلدان المجاورة لها, تفاجئت بوجود عشرات الملصقات والكتابات الجدارية على عدد من شوارع مكة المكرمة, بالإضافة إلى الأحياء المحيطة بالحرم المكي, مشيرة إلى أن السلطات السعودية سارعت فور تلقيها بلاغاً من قِبل أحد المواطنين بوجود تلك الملصقات, بإغلاق الشوارع و العمل على ازالتها.

و أكد شهود عيان عدم صلة جماعة أنصار الله في صعدة بتلك الشعارات التي وجدت على بعد مئات الأمتار من محيط الكعبة المشرفة, مضيفة أن السلطات السعودية قد توصلت إلى أسماء ثلاثة من المواطنين السعوديين من أبناء المنطقة.

هذا ولم تستبعد المصادر أن تكون حركة التغييرات التي تمت مؤخرا في دائرة الاستخبارات السعودية, ناتجة عن هذه الواقعة.

و يأتي هذا التصعيد مع تحذير السعودية من اطلاق الشعارات السياسية في موسم الحج مع دعوات أطلقتها شخصيات السلامية بضرورة اعلان البراءة من الاستكبار العالمي بعد اساءته للرسول (ص). 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق