25 أكتوبر، 2012

مجتهد يكشف: آل سعود هم من حرضوا على حل البرلمان الكويتي..


 التجربة الديموقراطية الكويتية رغم أنها ناقصة ألا أنها سببت صداعا دائما لآل سعود ،،

وليس سرا أن لآل سعود دور في حل البرلمان أكثر من مرة ولست في مقام سرد تاريخي للتدخلات السعودية لكن أذكر قصة في نهاية الثمانينات تبين تخطيط آل سعود الاستراتيجي في تجميد الديموقراطية الكويتية في آخر سنين الثمانينات كان الربيع جذابا فقرر الملك فهد أن “يكشت” في محميته الضخمة في الحفر ودعا صباح الأحمد شخصيا لزيارته في الحفر، لماذا؟ لماذا صباح؟ لأن الملك فهد كان يعلم أنه الشخص الأقوى في الصباح ودوره في صناعة القرار يتفوق على الأمير جابر الأحمد وولي العهد سعد العبد الله لماذا دعاه للحفر؟ من أجل أن يستعرض البطر أمامه ويتجول في المخيم الذي كان قصرا متنقلا أكثر منه مخيما واسطول السيارات الذي كلف مئات الملايين وتعمد الملك فهد أن يفهم صباح الأحمد أن قدرة آل سعود على هذا البطر أتت من انفرادهم بالسلطة والتحكم بالمال بلامحاسبة بلا ديموقراطية بلا بطيخ ولكن من سوء حظ الملك فهد وصباح حدثت أزمة الخليج ففرملت مشروع إلغاء الديموقراطية في الكويت الذي سعى له الملك فهد بخبث ودهاء وما يجري الآن من تصرفات على يد صباح الأحمد ليس إلا بقايا تأثيرالملك فهد ومحاولة تحقيق أماني كان يتمناها وبحماقته يريد فرضها في الوقت الخطأ بعد أزمة الخليج غلب على المشهد الهيمنة الغربية وضعف التأثير السعودي إلى ما بعد أحداث سبتمبر حيث نسى الغرب الديموقراطية وسمح للأنظمة بالقمع في السنوات الأخيرة بعد أن تصاعدت المواجهة بين الحكومة والبرلمان وتكرر استجواب الوزراء من الصباح عاد التدخل السعودي شحن الصباح ضد البرلمان واستمات الإعلام السعودي الفضائي الذي له حضور في الكويت بالترويج لحكاية أن البرلمان يعطل التنمية بكثرة الاستجوابات وإسقاط الحكومات.

وحاول آل سعود باتصالات شخصية مباشرة كان يقوم بها نايف شخصيا قبل وفاته وهذا ما يفسر كثرة زيارات نايف للكويت وكثرة استقباله لآل صباح في الرياض .

وكان نايف شبيها بالملك فهد من النوع الذي يكره اسم البرلمان ويعتبر إيقاف الديموقراطية في الكويت بمثابة مهمة شخصية يتصدى لها بنفسه نايف كان يدرك التشابه الاجتماعي بين السعودية والكويت ومع كون البلدين جارين كان يجزم أن الديموقراطية في الكويت سوف تسبب عدوى للسعوديين ولذلك فاضافة لـ “تحصين” الشعب السعودي ضد الديموقراطية كان لا بد من إسقاط الديموقراطية في الكويت أو تشويهها حتى لا تكون جذابة للسعوديين ولا شك أن الحكومة السعودية تحارب أي مشروع ديموقراطي في العالم العربي لكنها تعتبر الجيران مثل الكويت واليمن أخطر من الدول البعيدة كانت مراهنة نايف أن الصورة التي صنعها الإعلام السعودي والكويتي في تقبيح الاستجوابات وأنها تعطل التنمية ستؤدي إلى ترحيب الشعب بحل البرلمان مات نايف في وقت قريب من حل البرلمان واستلم الملف الملك عبد الله وكان رأي الملك عبد الله أن لا يعود البرلمان بأي حيلة دستورية او غير دستورية لكن صباح أفهم الملك عبد الله أن عودة البرلمان لا بد منها لكن يمكن إيجاد برلمان أشبه بمجلس الشورى السعودي بشرط تفزعون معنا يا ابو متعب.

ومن المعلوم أن الكويت لا تحتاج للمال لكن تحتاج لأمرين إقناع بريطانيا وإمريكا بالصمت ودعم الكويت بوسائل قمع متطورة وكوادر قمعية مدربة الطلب الأول كان سهلا وبذلت الدبلوماسية السعودية جهدا كبيرا في إقناع أمريكا وبريطانيا بأن ما سيقوم به صباح هو الأفضل والأحكم لمصالح الغرب الطلب الثاني كان أصعب لأن السعودية بحاجة لأجهزتها القمعية خوفا من حراك شعبي داخل السعودية لكن طرحت الحكومة السعودية حلا آخر لها تجربة فيه الحل هو الاستفادة من دول مستعدة لتزويد من يدفع بأي عدد من أجهزة القمع وهي الباكستان والأردن والمغرب كان للسعودية تجربة ناجحة في التعامل معها ولا استطيع الجزم بـ هل طبقت الحكومة الكويتية الاقتراح لكن الذي أعرفه أن الحكومة السعودية اجرت اتصالات مع هذه الدول لتوفير كوادر والبيان الذي اصدرته قوى الحراك الشعبي اليوم يشير إلى وجود عناصر أجنبية بين أجهزة القمع ولعل هذا يفسر القسوة التي استخدمت من بعض العناصر مسالة أخرى تحرجت الحكومة الكويتية كيف تطرحها مع الحكومة السعودية وهي التعامل مع الشيعة الذين قرروا دعم الحكومة الكويتية ضد الحراك الشعبي الحكومة الكويتية تريد أن تستثمر الدعم الشيعي بما فيه العناصر الشيعية في القوات الخاصة وتخشى من تحفظ ال سعود ظنا منهم أنهم مبدئيا ضد الشيعة.

وتفاجأت الحكومة الكويتية حينما وجدت تأييدا عارما من ال سعود بتفضيل القيادات الشيعية في الأمن كونهم سيكونون أكثر حماسا في القمع لأسباب معروفة من المفارقات المضحكة أن آل سعود في نفس الوقت الذي باركواالاستفادة من الشيعة في القمع جعلوا جهازهم الديني “السلفي” في خدمة طاعة ولي أمرالكويت .

واستنفر الجهاز الديني من داخل المملكة وحتى العريفي شارك بالحملة كما استنفر من داخل الكويت باستخدام الجامية التي صنعتها المخابرات السعودية
وهكذا يدور الزمن دورته فيجد الجامية أنفسهم في خندق واحد مع الشيعة ويجد العريفي نفسه في خندق واحد مع الدشتي والقلاف في الدفاع عن آل صباح استدراك بخصوص درع الجزيرة: لم تنجح السعودية ولا الامارات في اقناع بقية دول الخليج بتفويض استخدام درع الجزيرة ولذلك استبعد استخدامه في القمع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق