16 أكتوبر، 2012

استطلاع: السعودية من أسوأ الدول في معاملة المرأة


تظاهر طالبات جامعة تبوك احتجاجًا على سوء المعاملة وسقوط 5 إصابات
السعودية التي تزعم تطبيق شرع الله، هي من أسوأ الدول في معاملة المرأة، ومن أكثر الدول إهانة للمرأة، بحسب تصنيف مؤسسة "تومسون رويترز"، رغم ما تحمله الشريعة الإسلامية من رحمة واهتمام كبيرين بالمرأة.
وخلص استطلاع حول أوضاع النساء شمل 19 من البلدان النامية والمتقدمة إلى أن الهند هي أسوأ البلدان في ما يخص معاملة النساء بينما كندا هي الأفضل، فيما حلت السعودية قبل الهند في المركز قبل الأخير.
وأخذ الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "تومسون رويترز" في الاعتبار عوامل شتى كالتعليم والعناية الصحية وفرص العمل والعنف الذي يستهدف النساء.
وشمل التقرير 19 بلداً نامياً ومتطوراً، بما فيها السعودية والهند والمكسيك والبرازيل، ولكنه استثنى دولاً أخرى كباكستان وبنجلاديش.
وجاءت الهند في المرتبة الأخيرة لعدة أسباب منها انتشار زواج القاصرات والانتهاكات المتعلقة بالمهور والعنف المنزلي وقتل المولودات الأناث.
وكان قانون العنف الأسري الذي سنته الهند قبل سبع سنوات قد اعتبر في حينه قانونًا تقدميًا، ولكن مستوى العنف الموجه نحو المرأة، وخصوصًا في الأسر الفقيرة، لم يتغير.
وأثارت نتيجة الاستطلاع استغراب الكثيرين، خالسعودية التي تزعم تطبيق شرع الله، هي من أسوأ الدول في معاملة المرأة، ومن أكثر الدول إهانة للمرأة، بحسب تصنيف مؤسسة "تومسون رويترز"، رغم ما تحمله الشريعة الإسلامية من رحمة واهتمام كبيرين بالمرأة.
وخلص استطلاع حول أوضاع النساء شمل 19 من البلدان النامية والمتقدمة إلى أن الهند هي أسوأ البلدان في ما يخص معاملة النساء بينما كندا هي الأفضل، فيما حلت السعودية قبل الهند في المركز قبل الأخير.
وأخذ الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "تومسون رويترز" في الاعتبار عوامل شتى كالتعليم والعناية الصحية وفرص العمل والعنف الذي يستهدف النساء.
وشمل التقرير 19 بلداً نامياً ومتطوراً، بما فيها السعودية والهند والمكسيك والبرازيل، ولكنه استثنى دولاً أخرى كباكستان وبنجلاديش.
وجاءت الهند في المرتبة الأخيرة لعدة أسباب منها انتشار زواج القاصرات والانتهاكات المتعلقة بالمهور والعنف المنزلي وقتل المولودات الأناث.
وكان قانون العنف الأسري الذي سنته الهند قبل سبع سنوات قد اعتبر في حينه قانونًا تقدميًا، ولكن مستوى العنف الموجه نحو المرأة، وخصوصًا في الأسر الفقيرة، لم يتغير.
وأثارت نتيجة الاستطلاع استغراب الكثيرين، 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق