11 أكتوبر، 2012

"الشبكة العربية" تدين الحكم بسجن الناشط السعودي "طلال الماجد" 15 سنة


أدانت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان"، اليوم، الحكم الصادر من المحكمة الجزائية المتخصصة، والذي يقضي بسجن الناشط الإصلاحي "طلال الماجد" لمدة 15 سنة، بتهمة اتصاله بالمعارض "سعد الفقيه".
وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة قد أصدرت حكماً في بداية الأسبوع على الناشط الإصلاحي "طلال الماجد"، القابع بالسجن منذ عشر سنوات، يقضي بسجنه لمدة 15 سنة، وذلك على خلفية اتهامه بدعم قادة الإصلاح, بالإضافة إلى نقل حوالات مالية من شخصيات خليجية إلى المعارض "الفقيه"، وتصوير أماكن يرتادها الأجانب، وذلك فضلاً عن تأليفه كتاباً عن زعيم القاعدة "أسامة بن لادن"، وذلك على الرغم من عدم إثبات تلقيه حوالات مالية، حيث اعتمدت المحكمة علي الاعترافات التي تحصلت عليها الجهات الأمنية بواسطة الإكراه والتعذيب.
وقد ذكر المحامي والناشط "أحمد الراشد" أن "المحاكمة جرت من خلال ثماني جلسات في المحكمة الجزائية المتخصصة التي لا تنظر في أي دفوع شكلية بل تعمد مباشرة إلى البت في جوهر القضية، وأضاف أنه سوف يتسلم نص الحكم على موكله بعد أسبوع، لتبدأ بعد ذلك مهلة الاستئناف التي تستمر 30 يوماً، مبدياً اعتراضه على نظام الاستئناف الذي لا يتيح الترافع أمام المحكمة مجدداً".
وقالت الشبكة العربية: "إن الحكم الصادر بحق الناشط الإصلاحي طلال الماجد يعد استمراراً لمسلسل المحاكمات الهزلية التي تشهدها السعودية بحق النشطاء والمعارضين, فى محاولة من السلطات تكميم الأفواه المعارضة للنظام".
وتساءلت الشبكة: "كيف يتم الزج بشخص بالسجن لمدة عشر سنوات وأكثر في بعض الحالات بدون تحويله للمحاكمة طوال هذه الفترة؟، وذلك بزعم المصالحة للشخص ونصحه وإرشاده ومراجعته في أفكاره، وكل ذلك يتعارض مع كل القوانين المعمول بها التي تحتم عرض المتهم للمحاكمة خلال مدة لا تتجاوز 45 يوماً".
وطالبت الشبكة بضرورة الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي بالسجون السعودية، أو تقديمهم لمحاكمات عادلة.
وأضافت الشبكة "على النظام السعودي مراجعة قوانينه التي تنتهك أبسط حقوق المعتقلين، وذلك التزاماً منه بالمواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها المملكة السعودية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق