17 أكتوبر، 2012

باحث سعودي: هناك قلق سعودي تجاه تغيير سياسات اميركا وبريطانيا


واشنطن - اكد الباحث السياسي السعودي علي الاحمد هناك قلق سعودي تجاه بوادر التغيير في سياسات الدول الخارجية وخصوصا الحلفاء التقليديين مثل الولايات المتحدة وبريطانيا الذين هم الحلفاء الرئيسيين للفئة الحاكمة بالسعودية.
وقال الاحمد هناك قلق كبير بعد الثورات العربية وقد بدأت القناعة تتشكل بان دول الخليج والمشيخات القائمة هناك تشكل ضررا كبيرا على الاستقرار في المنطقة لانها تحرم شعوبها حرمانا كليا من ممارسة السياسة ما يدفع الى الانفجار والانحدار بتلك الدول نحو التشدد والتطرف واختطافها من قبل مجموعات متشددة تعادي الغرب بشكل تام.
وتابع: من الواضح ان الحكومة السعودية خلال السنوات الماضية اتخذت منهجا بانها تخاطب الغرب وقد رأت ان هذا الخطاب يتكرر في عدة اماكن وليس فقط في بريطانيا وانما في اميركا وفرنسا بان الفئة الحاكمة في السعودية تقول للغرب باننا حلفائكم ونحن افضل من نخدم مصالحكم فلا تنتبهوا لهذه المعارضة او لهذه الشعوب.
واضاف: ان الحكومة السعودية تريد ان تقول بانها هي الاقدر على تمرير ما يريده الغرب في المنطقة وهذا يتبين من خلال اللقاءات والمؤتمرات التي يعقدها المسؤولون السعوديون في المنطقة وهذا يبين ان الحكومة السعودية ولاؤها خارجي وتخدم المصلحة الغربية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق