28 فبراير، 2013

الأمير السعودي طلال بن عبدالعزيز: لا بد من صلاحيات تشريعية وقضائية لمجلس الشورى


حذر الأمير السعودي طلال بن عبدالعزيز من المطالبات التي ينجرف وراءها الشباب في الوطن العربي ووصفها بالصناعة الأمريكية، حيث قال : "أخشى على العالم العربي أن يتحول إلى الجحيم وليس إلى الربيع العربي، والشعوب تنشد الاستقرارولا تريد الفوضى، وما يحدث اليوم هو صنيع غربي ولا بد أن نكون حذرين ولا نعطي هؤلاء مجالاً للإصلاح".
وأضاف : "المراقب غير السعودي للشأن الداخلي يقول إن هناك إصلاحات جيدة في السعودية، والمواطن كذلك يعرف ولكن لا بد أن يعي الشعب أن الطلبات لا تنتهي، وكلما تحقق طلب لا بد أن يخرج طلب ثان وثالث، وهي سلسلة لا تنتهي من الإصلاحات، وحتى في بيتك لا يمكن أن تلبي جميع طلباتك، وما يحصل في المنطقة العربية له تأثيره على بيوت الحكم في الخليج، ولكي تترك المطالبة بالحكم الديمقراطي أقول ما هو البديل؟!".
وتابع الأمير السعودي طلال في المؤتمر الصحفي الذي سبق تتويج المشروعات الفائزة بجائزة "أجفند" للعامين الماضيين في الحفل المقام في العاصمة الفلبينية مانيلا : "الربيع مستحب في كل زمان ومكان وأطلق هذا الاسم على أوروبا الشرقية، وبالتالي أطلق على الدول العربية، ولكل شعب ما يناسبه من الحقوق والمطالب، ولكن لا يتحول هذا إلى فوضى".
كما طالب الأمير طلال بن عبدالعزيز أن يعطى مجلس الشورى السعودي صلاحيات البرلمان التشريعية والقضائية حتى يعرف الناس دوره وفائدته.
وأكد طلال أن أمريكا لم تتخلّ عن الرئيس المخلوع حسني مبارك، ومن تخلى عنه هم شعبه حتى سقط!
وقال إن مصر تحتاج إلى 20 بنكاً لمكافحة الفقر، ولكن لديها خلل في استقبال مثل هذه المبادرات!
وقال لأهل الكويت : كيف تهاجمون بيت الأمة وتطالبون بالإصلاحات؟
واعتبر الأمريكان أصدقاء للعرب لكن لديهم أطروحات غريبة!
كما أثنى على دولة تونس لأنها أكثر الدول العربية اهتماماً بالتعليم والمرأة.
ورد على صحفي قطري : هل أنتم في قطر تنشدون التنمية أم الديمُقراطية؟

مقتل شاب في العوامية بظروف غامضة


صورةقتل مساء يوم أمس الاربعاء شاب في العوامية بمحافظة القطيف شرقي السعودية في ظروف غامضة فيما قال نشطاء أن الجريمة تأتي إستكمالاً لمسرحيات القوات السعودية اليومية.
وشدد آخرون على عدم التسرع في إطلاق الإتهامات والحذر من إشاعة أن المقتول كان مخبراً لأن ذلك يهدف لإلصاق التهم بالشباب المظلومين.
وأكدوا على ان ملابسات القتل غير معروفة حتى الآن وعلى الشباب أن يكونوا واعين وأن يحذروا من إثارة أي إشاعات تكون سيفاً على مظلومين.
ونفى شباب الحراك القطيفي الإشاعات التي أفادت أن المقتول كان يراقب منزل الناشط «مرسي الربح». واستنكر النشطاء عملية القتل واعلنوا إدانتها ممن كانت.
يذكر أن السلطات لا زالت تواصل عمليات إطلاق الرصاص في العوامية ويقول مراقبون أنها تصر على سلب الأمن عنها من خلال مسرحيات قواتها الإنتهاكية المتواصلة.

الناشط «الشمري» يطالب السلطات السعودية بكشف سر اختفاء فتاتي تبوك


قال المدافع عن حقوق الأنسان وعضو برنامج الأمان الأسري الوطني «مخلف بن دهام الشمري» ان موكلتيه المعروفتان بفتاتي تبوك قد اختفتيا واريد معرفة مصيرهما فهما امانة في عنقي وأنا لا اتهم أحد ولا اعلم اين أختفتا. 
أعلن المدافع عن حقوق الأنسان وعضو برنامج الأمان الأسري الوطني «مخلف بن دهام الشمري» ان موكلتيه المعروفتان بفتاتي تبوك قد اختفتيا وانقطع الأتصال بهما منذ خروجه من السجن ولم يتوصل لهما رغم البحث المستمر.
وقال: ان آخر اتصال له بالفتاتين كان في شهر رمضان الماضي أثناء فترة سجنة حيث طمأنتاه على وضعهن وأكدتا له أنهما خرجتا من دار الحماية بجمعية "الملك خالد" النسائية بتبوك وان قضيتهن انحلت، وانهما منحتا منزلا وراتبا شهريا وعادتا الى مقاعد الدراسة كما وأخذت الأحتياطات اللازمة لحمايتهما.
وقال الشمري: جاءني اتصال من شخص رفض الافصاح عن اسمه قبل فتره مفيدا ان الفتاتين قد توفيتا ولم يتم فتح عزاء لهما ولم تتم الصلاة عليهما حسب علمه.
وأضاف "لازلت غير مصدق بهذا الا ان الشكوك بدأت تساورني على سلامتهما وانا لا اتهم أحدا في موتهما".
وطالب الشمري الجهات المسؤولة والمعنية في تبوك بكشف مصير الفتاتين وهل هما على قيد الحياة ام لا، معربا عن القلق عليهما.
واضاف: اذا كانتا قد توفيتا فهذا امر الله ولا مرد الله وادعوا لهم بالرحمة والمغفرة ولكني اطالب الجهات المسئوله بتوضيح سبب الوفاة وظروفها واطلاعي على مجريات التحقيق ان كان قد حدث لهن مكروه بصفتي وكيلهم الشرعي ومتبني قضيتهما منذ بدايتها.
واختتم تصريحه قائلا: اريد معرفة مصيرهما فهما امانة في عنقي وأنا لا اتهم أحد ولا اعلم اين أختفتا.

العودة يطالب سلطات الرياض بحل ملف المعتقلين


طالب الداعية السعودي الشيخ سلمان بن فهد العودة اليوم الاربعاء بمعالجة فورية لملف المعتقلين الذي قال إنه طال اكثر مما هو متصور، محذرا من عقوبة ربانية بسبب التسويف والمماطلة في إنهاء هذا الملف.
وفي تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر، طالب العودة بالمعالجة الفورية لملف المعتقلين في السجون السعودية، مشيرا إلى أن هذا الملف قد طال أكثر مما هو متصور.
وقال الداعية السعودي "كلمة حق سأقولها لله. ملف المعتقلين طال أكثر بكثير مما هو متصور. ويجب حله قبل أن يعاقبنا الله .الكل يحتكم إلى الشرع فلم التسويف؟".
كما دعا العودة إلى الشفافية والوضوح في معالجة هذا الملف قبل أن تتحول إلى مشكلة عصية على الحل، مؤكدا على ضرورة أن يكون نظام وقواعد تحدد الحد الأقصى للسجن دون محاكمة، بأسبوع أو أسبوعين أو شهر يخرج بعدها السجين بكفالة مع وسائل للسيطرة والمراقبة كما هو متبع في أنظمة العالم.

عشرات الالاف يقبعون في السجون السعودية


لندن - قال الكاتب والمحلل السياسي السعودي حمزة الحسن ان هناك عشرات الالاف من المواطنين السعوديين يقبعون في السجون دون محاكمة .

وقال الحسن  ان هناك قضية شائكة في السعودية وهي قضية المعتقلين بحيث نظمت احتجاجات وتظاهرات في مختلف المناطق السعودية تطالب بالافراج عنهم مؤكدا ان بعض هؤلاء المعتقلين يقبعون في السجن لفترات طويلة تصل الى 18 عاما بحيث يتجاهلهم النظام بشكل كامل .
واضاف ان الاحتجاجات على اعتقال هؤلاء الاشخاص ستتوسع في السعودية مما يشكل خطرا كبيرا على النظام السعودي ووجوده .
واشار الى قمع المظاهرات في المناطق المختلفة بالسعودية وقال رغم ان المتظاهرين يتعرضون للرصاص الحي من قبل قوات الامن الا انهم مصرون على مواصلة هذه التظاهرات حتى تحقيق اهدافهم والافراج عن المعتقلين .
واشار الى طلب الداعية السعودي الشيخ سلمان بن فهد العودة السلطات السعودية لمعالجة ملف المعتقلين وقال : لايمكن التعايش مع هذا النظام الذي لايعير اي اهتمام لحقوق الانسان وقد يكون ملف المعتقلين الشرارة التي ستتوسع وتعرض النظام للسقوط .   
وكان الداعية السعودي الشيخ سلمان بن فهد العودة طالب بمعالجة فورية لملف المعتقلينَ الذي قال إنه طال اكثر مما هو متصور.
وفي تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر، دعا العودة الى الشفافية والوضوح في معالجة هذا الملف قبل أن يتحول الى مشكلة عصية على الحل. وأكد العودة ضرورةَ أن يكونَ هناك نظام وقواعد تحدد الحد الأقصى للسجن دونَ محاكمة كما هو متبع في كلِ أنظمة العالم.

الامن السعودي يعتقل 50 امرأة وطفلا شاركوا باعتصام


صورة: ‏* * * هذة الصورة لحرائر بريدة قبل إعتقالهم كما وردتني عبر البريد من مصدرها * * *‏اعتقلت قوات النظام السعودي أكثر من خمسين امرأة وطفلا جراء مشاركتهم في اعتصام بمدينة بريدة بمنطقة القصيم للمطالبة بالإفراج عن ذويهم المعتقلين منذ سنوات دون محاكمات.
ودانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الاعتقال واعتبرته استمرارا للمضايقات التي يقترفها النظام بحق أسر المعتقلين لدفعهم إلى وقف مطالبتهم بالإفراج عنهم.
وأوضحت الشبكة أن نظام المناصحة الذي تتبعه السلطات السعودية مع المتهمين لا يعطيها الحق بالاعتقال لفترات تجاوزت عشر سنوات بدعوى نصيحتهم، مطالبة بالإفراج الفوري عن النساء والأطفال المعتقلين وضمان سلامتهم.

27 فبراير، 2013

مداهمات العوامية استهدفت قتل مطلوبين أمنيا


ذكرت مصادر حقوقية أن قوات الأمن السعودية استهدفت قتل نشطاء ملاحقون أمنيا خلال مداهمة لبلدة العوامية في محافظة القطيف الأسبوع الماضي.
ورجّح ناشط حقوقي بارز تحفظ على ذكر اسمه أن يكون هدف عناصر الأمن الذين حاصروا الحي "القديم" في البلدة قتل الشابين «فاضل الصفواني» و«مرسي الربح» المدرجان على قائمة تضم 23 مطلوبا كانت السلطات اعلنتها اوائل العام الماضي.
يشار إلى أن عناصر الأمن أخفقوا في القاء القبض على الشابين غير المتواجدين بمنزليهما.
وذكر الناشط أن معاينة آثار المداهمة في منزلي المطلوبين إلى جانب شهادات ادلى بها الأهالي وشهود عيان ترجح وجود نوايا ارتكاب القتل لا مجرد القاء القبض على المذكورين.
وحذر من ان ارتكاب القتل على هذا النحو سيكون قتلا خارج اطار القانون الأمر الذي تجرمه القوانين الدولية.
وأجمع شهود عيان ومصادر في العائلتين إلى جانب الصور التي انتشرت على نطاق واسع لآثار المداهمة على أن عناصر الأمن قد عاثوا فسادا في منازل الشابين المطلوبين الصفواني والربح.
وأشار الناشط إلى وجود آثار اطلاق نار كثيف داخل المنزلين ما أدى إلى هلع الأطفال والنساء اللاتي أغمي على بعضهن.
وأظهرت صور حالة من الفوضى التي عمت منزلي الشابين جراء تحطيم الأبواب والأثاث وبعثرة الملابس الشخصية لأفراد العائلة.
وكان حشد من الأهالي نزل إلى الشوارع الخميس الماضي احتجاجا على مداهمة المنازل وترويع الأهالي.
وكانت السلطات القت القبض في وقت سابق على عدد من الشبان المدرجين على قائمة المطلوبين. فيما استشهد الشاب «خالد اللباد» المدرج ضمن القائمة خلال مداهمة الأمن منزله شهر سبتمبر الماضي.

قوات النظام السعودي تقتحم مدرسة العوامية الثانوية صباح اليوم


صورة أفادت مصادر مطلعة في المنطقة الشرقية أن قوات النظام السعودي اقتحمت مدرسة العوامية الثانوية صباح اليوم الأربعاء وباشرت بإطلاق النار في فناء المدرسة. 
أقدمت قوات النظام في السعودية على إقتحام مدرسة العوامية الثانوية صباح اليوم الأربعاء مطلقةً الأعيرة النارية في فناء المدرسة.
وفي التفاصيل حاصرت العديد من المدرعات و الـ "يوكنات المصفحة " محيط المدرسة كاملاً، وترجل العديد من المرتزقة مقتحمين المدرسة طالبين من الطلاب إبداء "الإستسلام".
الطلاب رفضوا إبداء مظهر الإستسلام لقوات الأَمن ما استدعى دخول تعزيزات من المرتزقة وإشهار السلاح في وجوه الطلاب وتكثيف عمليات إطلاق النار الإستعراضية في فناء المدرسة لبث الرعب في نفوس الطلاب و المعلمين.
وعلل المرتزقة هجومهم بهدف القبض على عدد من الطلاب المطلوبين والتحقيق مع آخرين.
ولم ترد أنباء عن القبض على أي من الطلاب.

رجال الخليج الملثمون!-مضاوي الرشيد


تحول اعتماد دول الخليج على المرتزقة المستوردة لحفظ الامن الداخلي الى سر مفضوح فعند بعض المواجهات بين اجهزة الانظمة والناشطين قد يسقط شرطي باكستاني او آخر عربي كما حدث في البحرين منذ فترة قصيرة
وتتهم معارضات في هذه الدول الانظمة باستعمال المتعاقدين مع الاجهزة الامنية لقمع الحراك الشعبي في الشارع وقد حصل ذلك في الكويت عندما اتهم مسلم البراك حكومة الكويت باستيراد 3000 شرطي ورجل امن من الاردن لقمع مسيرات الكويت ناهيك عن عقود مع شركة بلاك ووتر ابرمتها الامارات لتدريب وتجهيز نفسها لمكافحة ما يسمى بالشغب اما السعودية لم تلجأ الى المواربة حينما استقدمت قوة متعددة الجنسيات في التسعينات لدرء عدوان خارجي عراقي مرتقب وكانت هذه الخطوة العلنية عاملا يثبت عدم جاهزية هذه الدول لتثبيت امن حدودها من عدوان خارجي. لكن نكاد نجزم ان كل الدول الخليجية لا تواجه معضلة امن خارجي بل ان معضلتها اليوم هي منبثقة من الامن الداخلي. ومهما كبرت الانظمة الخليجية ونفخت بالخطر الايراني والتهديد الذي يمثله مشروع ايران النووي او قنبلتها المزعومة الا ان المرحلة الحالية الحرجة قد قلصت هذا الخطر وتحولت انظار واعلام هذه الانظمة الى خطر آخر تحت مسمى تهديد مد الاخوان المسلمين وتغلغله في المجتمعات الخليجية ومؤسساته التعليمية والدينية والخيرية وبعد انتقال الصدام مع الانظمة من الصراع المسلح الذي مثله تنظيم القاعدة على مدى عقد كامل الى صراع سلمي استلهم ابجدياته من الحراك العربي المتمثل بالمظاهرات السلمية وجدت هذه الانظمة نفسها في مواجهة غير متوقعة فخطابات التحذير من الخلايا النائمة او حتى المؤامرات الانقلابية قد لا يجدي في هذه المرحلة التي قلبت معايير واستراتيجيات التغيير من العنف المسلح الى الاحتجاج السلمي في الشارع. فخرجت المظاهرات اولا في البحرين ثم الكويت والسعودية لتجد الانظمة نفسها وجها لوجه مع كتلة بشرية تجمع اطيافا متنوعة من الناشطين وان حاولت الانظمة اسقاط الخطاب الطائفي على مثل هذه الكتل كما حصل في البحرين وشرق السعودية الا ان محاولة تقزيم وتحجيم هذا الحراك تحت مصطلح الطائفية لا يزال غير قادر على احتواء الحراك والمطالب التي هي بدورها جاءت مختلفة ومتنوعة بين بلد وآخر. فمن اسقاط الانظمة الى اصلاحها او حتى شعارات اطلاق مساجين الرأي والمطالبة بحكومات منتخبة وجدت الانظمة الخليجية نفسها مع حراك جديد خاصة في السعودية حيث سقطت ثنائية العنف او مهادنة النظام وتحولت الى استراتيجية تركز على المطالبة بحقوق محدودة كما هو حال الاحتجاجات التي تشهدها السعودية في عمقها وليس على طرفها الشرقي فقط حينما خرجت النساء في مظاهرات ولو محدودة للمطالبة بمحاكمات عادلة لمساجين الرأي والذي يتهمهم النظام بتهم مبهمة تتراوح بين مناصرة القاعدة والتعدي على ولاة الامر او تعطيل التنمية.
وان كان الحراك السلمي قديما في مجتمعات مثل البحرين والكويت الا انه لم يتبلور الا بشكل محدود في السعودية خلال الخمسينات والستينات وقد تم القضاء عليه بسرعة لفتوته وانحساره في حركة عمالية لم تستطع اختراق المجتمع فبقيت محدودة في محيطها النفطي وظل المجتمع معزولا عنها غير متجاوب مع مطالبها ولذلك لم تتحول بدايات الحراك العمالي الى حركة شعبية. واستعمل النظام حينها استراتيجيتين لوأد هذا الحراك العمالي أولها القمع المباشر والسجن والنفي لرموز الحركة العمالية ومن ثم تجريم الاتحادات العمالية وثانيها استراتيجية تحجيم مشاركة المجتمع في العمل عن طريق استيراد اليد العاملة الاجنبية العربية والآسيوية فيضمن بذلك تسيير الاقتصاد بمعزل عن كوادر عريضة لها جذور في المجتمع والاستعاضة عنها بيد عاملة تفتقد للحقوق وتعتمد على عقود عمل آنية تتجدد حسب الضرورة فساهمت بذلك في تحييد المجتمع عن تلك المهن التي قد تتبلور حقوقها في تجمعات عمالية او مهنية. فقسمت اليد العاملة الى محلية تتمركز في القطاع العام وتحت سيطرة النظام ويد عاملة مستوردة ذات وضع آني طارئ.
وقد بدأ هذا النمط يتغلغل في مشاريع خصخصة الامن الداخلي حيث يناط بتنفيذه والحفاظ عليه كوادر مستوردة ليس لها جذور اجتماعية في البيئة التي تحاول السيطرة عليها ومن هنا جاءت العقود الامنية التي لا تقتصر على استيراد الاسلحة في سوق عالمية مفتوحة بل استيراد الخبرات التدريبية وحتى البشرية لتنزل الى الشارع عند الضرورة فتقمع كما تشاء دون ان تكون مرتبطة بهذا المجتمع او ذاك عن طريق اواصر قربى او لحمة اجتماعية وتكون هذه الشرائح المستوردة جاهزة لتنفيذ الاوامر مقابل الاجر المدفوع لها. واعتمدت الانظمة على الفائض العسكري الذي ترعرع في البلدان العربية تحت مظلة حكم عسكري واستوردت الانظمة من هذه الدول العربية الكوادر اما المرتبطة بأنظمتها او المطرودة منه واتجهت الى السوق العالمية الامنية لتشتري المرتزقة وقد انتجت مثل هذه البيئات المعولمة خبرات امنية تسوق نفسها في هذه السوق من جنوب افريقيا الى اوروبا الشرقية مرورا بباكستان والتي جمعتها سياسة قديمة بأنظمة مثل النظام السعودي فصدرت باكستان ليس فقط اليد العاملة بل ايضا الرجل المعسكر والذي يبيع خبراته تحت مظلة عقود امنية تبرمها حكومته مع الحكومات الخليجية المحلية وقد لقي احدهم حتفه مؤخرا في البحرين. ويمكن اعتبار المنظومة الخليجية للامن الداخلي الحالية امتدادا لمنظومة سابقة كان على اساسها الامير او الشيخ او الملك يعتمد في امنه على حلقة صغيرة من العبيد الذين يدينون له بالولاء المطلق ويستعمل جيش حضري وقبلي لحفظ الامن بمفهومه الواسع من امن المدن الى امن الحدود وبعد تعثر هذه المنظومة نتيجة مصادمات او مواجهات مع السلطة في مراحل تاريخية سابقة وصلت الانظمة الى قناعة ان الامن موضوع خطير لا يمكن ان يسلم الى تكتلات قبلية معروفة قد تنافس السلطة او تقوض مصلحتها المحدودة فأبقت على هؤلاء بصورة شكلية استعراضية وسلمت الملف الامني لاشخاص قد لا يتمتعون بتلك العلاقات او الطموحات الكبيرة فخلقت لهم ادوارا في شرطة المرور او السوق وابعدتهم عن المفصل المركزي في امن الدولة ما عدا اجهزة المخابرات التي تعمل في دولة الظل المتمثلة بشبكة امنية واسعة متغلغلة في الخفاء تدير ملفات الاعتقال والتجسس وغيره من اساليب خفية. وفي الشارع الخليجي خاصة بعد التحول التاريخي الى اساليب الحراك السلمي كان لا بد من مواجهة الحراك البشري بكتلة بشرية اخرى مطعمة بالمرتزقة المستوردة الملثمة التي تقف على مسافة قصيرة من المتظاهر في مصادمات اصبحت يومية في مناطق كالسعودية والبحرين والكويت. ومن اهم ملامح رجل الامن الملثم ان لا ملامح له مجازيا وواقعيا حيث يخفي لثامه هويته محلية كانت او مستوردة ويتحرر من حزازيات القتل وتبعياته في مجتمعات لا تزال غارقة في اعتمادها على العلاقات الشخصية والتعارف الاجتماعي والتواصل الاسري.
فالملثم المستورد والمحلي بترسانته المنقولة وادوات قمعه المعروفة من خراطيم الغاز وقنابله المستوردة ناهيك عن الذخيرة الحية والقنابل اليدوية ووسائل نقله العصرية اصبح ظاهرة ملازمة للتحول الحاصل على الارض من التهويل بالخطر الخارجي الى واقعية حراك سلمي متكرر يأبى ان يتراجع. ونستطيع ان نجزم ان ظاهرة رجل الامن الملثم تتلازم مع انطلاقة هذا الحراك المكثف الذي لم تشهده بعض الدول الخليجية في العقود الماضية بهذا الشكل رغم وجوده سابقا في مناطق معروفة. وكلما شككت الانظمة بولاء المجتمعات كلما ازداد اعتمادها على اللثام الحديث ووسائل القتل والقمع الجديدة في محاولة للهروب من مواجهة الحقيقة التي فرضت نفسها في شوارع مدن عامرة تتباهى بالعمران العصري وساحات اثقلتها يد السلطة وصورها المتناثرة على الجدران والمباني والمؤسسات. فوجود المجتمع والكتل البشرية في هذه الساحات والشوارع لاهداف غير التنقل والتسوق المنشود والمتوفر غيّر المعادلة التي حاولت السعودية وغيرها من الدول الخليجية فرضها وهي تقتضي الى تحويل المجتمع من المواطنة الى الاستهلاك واليوم نجد اطيافا كبيرة وعريضة لم تقتنع بالاستهلاك كبديل للمواطنة والحقوق ولذلك قد خرجت الى الشارع طلبا لمنظومة جديدة تحل محل تلك القديمة المشبوهة بالفساد والاحتكار والانتقائية والتي اثقلت هذه المجتمعات التي ظلت غير مقتنعة بتحييدها الى الابد وانهكت اقتصادها بل استنزفته تحت شعارات التنمية والاستقرار وفشلت في توفير اهم حق يطلبه المجتمع وهو حق العمل المصادر والمعتبر كهبة مقابل الولاء المطلق. في ظل هذه التحولات التاريخية التي تشهدها منطقة الخليج سيظل رجل الامن الملثم المستورد والمحلي سمة ملازمة تلجأ اليها الانظمة غير المتصالحة مع مطالب شعوبها والتي آثرت خصخصة الامن الداخلي على مستويات متباينة تهدف من جديد الى تحييد المجتمع لتبقى هي المسيطرة على ثرواته وسيادته ومستقبله.
*
كاتبة واكاديمية من الجزيرة العربية

في بيان وقعه 111 معتقلاً.. سجناء الطرفية يشدون على أيدي المناصرين في الخارج لقضيتهم


وكالة الجزيرة العربية للأنباء -
خاص ـ أصدر معتقلو سجن الطرفية بيانًا قام بالتوقيع عليه حوالي 111 سجين سياسي، دعو خلاله المواطنين في السعودية، إلى عدم تصديق الإعلام التابع للنظام السعودي، مؤكدين أنهم لم يقترفوا أي جرمًا أو جريمة كما يروج الإعلام.
وقال البيان: “نحن نتابع ونسمع أعمال أولئك الأبطال الشجعان الذين ضحوا بأنفسهم دفعا للظلم ودفاعًا عن المظلومين، إنهم نساء ورجال المظاهرات (ونخص بالذكر النساء المناضلات) ما أحسن تلك الجموع من النساء والرجال الصالحين الذين نفضوا غبار الذل من أبدانهم بعدما نفضوه من قلوبهم فخرجوا بنفوس لاتعرف الانهزام وقلوب لاتدري ما الاستسلام حاملين أرواحهم على أكفهم غيرةً لله وحمية لدينه ودفاعًا عن المظلومين من المعتقلين في هذا السجن الظالم أهله”.
وأضاف: "فلقد أعلن هؤلاء المناضلون بكل عزة وشموخ (لن يهدأ لنا بال ولن يقر لنا قرار حتى يخرج آخر أسير من غياهب سجون الظلم والقهر) كما قالوا بلسان حالهم: سمعنا وأطعنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال (فكوا العاني) فهم عملوا ماعملوا طاعة لله وقربة صالحة يجدونها أمامهم بإذن الله يوم تبلى السرائر، فيا لعظم عملهم، يسعون لرفع الظلم عن إخوانهم الذين عانوا من وطأة السجان سنين عجاف بين جدران الذل والهوان، قضى بعضهم عشر سنين و إحدى عشر و اثنا عشر ، بل يوجد من قضى عشرين سنة أو أكثر ، حرم فيها من أمة و أبيه و أبنائه و إخوانه و أقاربه بل و من حريته ( و ما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد)”.
وقالوا: “إخواننا المسلمين.. لاتصدقوا إعلام الدولة ومتحدثهم (المفتري) فإن أغلب المعتقلين بلا قضايا وإن كان القلة القليلة منهم متهم بمد يد العون لإخوانهم المسلمين المستضعفين في الدول الإسلامية التي تعاني من الاحتلال الأمريكي الصليبي ودول التحالف فياللعجب صارت هذه الأعمال الخيرة المحمودة جرائم يعاقب عليها المسلم في أنظمة (قانون) هذه البلاد!!! و إننا نحن معتقلو سجن الطرفية نعلن بلا مداهنة ولا مداراة ولا تردد أننا مع أخواتنا و إخواننا الذين دافعوا عنا دفاع الأبطال وآزرونا ونصرونا يوم أن خذلنا القريب والبعيد. كما نقدم شكرنا وتأييدنا لكل من نافح عنا وساهم في رفع الظلم عنا سواء كان دفاعه بكلمة حق أو بـ (تغريدة) يكتبها أو شعر ينظمه أو بأي وسيلة كانت . ووالله إن هؤلاء النساء والرجال ممن يقومون بالمظاهرات، اعتصامات ومسيرات ووقفات مباركات هم والله صمّام الأمان للأمة من وقوع العذاب والعقاب من الله على الجميع قال تعالى ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوُود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون * كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ماكانوا يفعلون ) وقال صلى الله عليه وسلم ( إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب ) . وكما أننا شكرنا من شارك في رفع هذا البلاء عن المظلومين ، فإننا لا نسامح كل مخذل ومرجف يريد إيقاف هذه المظاهرات المباركة ، ونقول له : كف عنا أذاك فإما أن تنصر المظلوم وتنضم إلى هذا الركب المبارك وإلا فاترك الميدان لفرسانه فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى وقد آن للشرفاء من الناس أن يعلنوها صريحة ( لا للظلم والقهر والإهانة ) بغير حق . وأخيرًا نريد أن نبشرك أنت يا من دافعت عنا بكل وسيلة تقدر عليها أننا لمسنا أثر عملك عيانا بيانًا في سجننا فقد بدأت تنحل بعض عقد الظلم وتخف علينا الإهانات والضغوط ، كل ذلك منك أنت ( بعد الله ) أيها المناضل ، فواصل الكفاح يا أخي على بركة الله حتى يرفع كل الظلم عن المظلومين ، و اعلم أن أجرك على الله وأن الله لايضيع أجر المحسنين”

قوات المهمات الخاصة تحاصر المعتصمين أمام سجن الصفراء وتهددهم باستخدام القوة لفض التجمع









































بدأت قوات المهمات الخاصة السعودية، في محاصرة المعتصمين عند سجن الصفراء، احتجاجًا على اعتقال النساء والأطفال من بريدة أمس، مما دفع النشطاء لنقل الاعتصام إلى هيئة التحقيق والادعاء العام وإمارة القصيم.
وبدأت محاولات فض الاعتصام قبلقليل بتهديد الأهالي بالاعتقال، حيث حضرت قوات المهمات الخاصة بالعصي إلى مكان الاعتصام وقالوا للمعتصمين: "إذا لم تتحركوا سنستخدم القوة".
ومن المتوقع نقل الاعتصام للجهات البديلة التي تفيد في مراجعة النساء الأطفال الذين اعتقلن أمس من بريدة.
جدير بالذكر أن الجهات ذات العلاقة بسجن النساء والأطفال، هي:السجن العام ببريدة، و هيئة التحقيق والإدعاء العام، وإمارة القصيم.

26 فبراير، 2013

السعودية تعتقل المعارضين بحجة مكافحة الارهاب.FLV

التخلف يسود السعودية بسبب التطرف الحكومي


نشرت صحيفة "الحياة " مقالا بقلم الكاتب هاني الظاهري تطرق فيه الى التخلف الذي يسود المجتمع السعودي بسبب تطرف بعض الجهات الحكومية مع تقديم امثلة مضحكة مبكية في آن واحد .
ويقول الظاهري كلما شاهدت تشنج وتطرف كثير من السعوديين في مناقشة القضايا الاجتماعية اليوم، تمنيت أن يتم تسجيل الحدث بالصوت والصورة ويؤرشف ليطلعوا عليه بعد عشرة أعوام ويضحكوا على أنفسهم .
ويتابع الظاهري : من يصدق أن السعوديين انشغلوا قبل أقل من عشرة أعوام بمعارك جدلية ضارية ولجأوا لاستصدار الفتاوى لتحريم ومنع أجهزة الهواتف النقالة المزودة بكاميرا؟ ومن يصدق أن كثيراً من السعوديين كانوا قبل أعوام قليلة يتداولون في المدارس والجامعات والمستشفيات كتيبات وعظية تحذر من خطر تقنية «البلوتوث»؟ قبل ذلك بعقدين من الزمن امتلأت رفوف المكتبات ومحال التسجيلات الإسلامية بكتيبات حملت عناوين من نوعية «احذري التلفون يا فتاة الإسلام»، وهذه ليست نكتة على الإطلاق بل واقع يصوّر حجم دوائر التخلف التي يُجر إليها المجتمع يومياً .
ويشير الكاتب الى صندوق ما يسمى ب«الحرام» الاجتماعي في السعودية ويقول : شئنا أم أبينا، يستقبل كل عام عشرات «الطرائف المستقبلية» التي وإن كانت تثير سخرية العالم أجمع، فإنها لن تثير سخرية أصحابها إلا بعد سنوات أو عقود كالعادة، وهذا مقياس واضح لمدى تخلفنا عن ركب الحضارة الإنسانية المعاصرة، ويبين أن التخلف ليس في التكنولوجيا، أو تفاوت حجم غابات الأسمنت بين الدول، بل في العقول وآليات التفكير، ولعل ما يفاقم مأساة التخلف تجاوب الجهات المسؤولة مع المطالب الرجعية ومنحها كل «الشرعية»، ومثال على ذلك أن جهاز «الجمارك» في السعودية، وفي خضم الجدل قبل سنوات عن «جوال الكاميرا» صادر فعلياً تلك الجوالات من الناس في المنافذ الحدودية .
ويضيف المقال : قد لا يعلم كثيرون أيضاً أن حقبة التسعينات الميلادية شهدت مصادرة فرق التفتيش الحكومية لأطباق وأجهزة التقاط الفضائيات من المحال التجارية التي كانت تبيعها، استناداً على فتوى بتحريمها وقرار صدر آنذاك بمنع استيرادها وبيعها! .
ويرى الظاهري انه لا شك أبداً في أن من واجبات السلطة في أي مكان في العالم أن تدفع بالمجتمع حضارياً إلى الأمام، وهذا واجب يندرج تحت بند التنمية ولا يقل أهمية عن واجب توفير الأمن للمواطنين ويتابع : لكن استجابة السلطة لقوى التخلف والرجعية، وفرض رؤية تلك القوى على المجتمع بأكمله أمر خطر للغاية ، وسبب رئيس لتخلف البلاد والعباد .

22 فبراير، 2013

المنامة دخلت مرحلة الاستهداف المباشر للمواطنين


المنامة - اتهم سياسي بحريني النظام في بلاده بانه دخل مرحلة الاستهداف المباشر وقتل المواطنين في الشارع او المنازل، مشيرا الى ان المعارضة اسمت الاسبوع الماضي بالاسبوع الدامي بعد سقوط 3 شهداء واسقاط نساء اجنتهن بسبب القمع.
واعلنت قوى المعارضة البحرينية استشهاد الشاب محمود عيسى الجزيري البالغ من العمر 20 عاما في المستشفى التي نقل اليها اثر اصابته خلال الذكرى الثانية للثورة، وذلك بقنبلة غازية سامة في رأسه بشكل مباشر عن مسافة قريبة جدا.
وقال القيادي في جمعية العمل الاسلامي البحرينية المعارضة هشام الصباغ  ان الشهيد الجزيري كان قد اصيب قبل اسبوع في ذكرى الثورة البحرينية في 14 فبراير مباشرة بالرأس بعبوة من الغازات القاتلة التي اصابته واحدثت كسرا في الجمجمة، وادخل على اثر ذلك الى مستشفى السلمانية في قسم العناية المركزة وتحت المراقبة لان حالته كانت حرجة جدا.
واشار الصباغ الى استشهاد ابن عمه حسين الجزيري الذي اصيب في نفس اليوم برصاص الشوزن في الوجه، معتبرا ان الكثير من شهداء الثورة البحرينية سقطوا بنفس الطريقة خلال العامين الماضيين.
ونوه القيادي في جمعية العمل الاسلامي البحرينية المعارضة هشام الصباغ الى ان جمعيته وصفت هذا الاسبوع بالاسبوع الدامي حيث شهد سقوط 3 شهداء بالاضافة الى نساء اسقطن اجنتهن جراء القمع في منطقة البلاد القديم.
واتهم الصباغ السلطة بانها تدخل مرحلة الاستهداف المباشر للمواطنين والقتل المتعمد للمواطنين في الشارع او المنازل، معتبرا ان السلطة تصف هذه السنة بانها عام الانفراجات لكنها تبادر الى قتل اكبر عدد ممكن من المواطنين.
وسيتم تشييع الجزيري بعد ظهر اليوم الجمعة في قرية الدية ويدفن في منطقة النبيه صالح.
ومحمود الجزيري هو ثاني شاب يستشهد على يد قوات النظام في ذكرى انطلاق الثورة بعد الشهيد حسين الجزيري.

الربيع السعودي يحدث في تويتر - CNN

اندبندانت: العائلة الحاكمة في البحرين مخترقة من قبل جناح متشدد معاد لبريطانيا والولايات المتحدة


يو بي اي : ذكرت صحيفة (اندبندانت) الخميس أن العائلة الحاكمة في البحرين يسيطر عليها وبشكل متزايد جناح متشدد معاد لبريطانيا والولايات المتحدة ومرتبط بعلاقات وثيقة مع السعودية، ويعارض بشدة تقديم أي تنازلات من شأنها أن تنهي الأزمة في المملكة الخليجية.
وقالت الصحيفة إن التيار المعروف باسم (جناح الخوالد) أصبح ناجحاً إلى درجة أن لندن وواشنطن، الحليفتين الرئيسيتين للبحرين، تخشيان من استحواذ معادين لهما على الحكم الموالي للغرب في المنامة.
وأضافت أن التقارير عن تنامي نفوذ (جناح الخوالد) تتواتر بكثرة داخل مملكة البحرين منذ اندلاع الاحتجاجات الشيعية في شباط/ فبراير 2011 ضد حكم آل خليفة، واتهمته جماعات المعارضة الشيعية بتدبير حملة ضدها أدت إلى مقتل أكثر من 80 شخصاً ووقف دعوات الإصلاح الديمقراطي لإعطائها دوراً أكبر في كيفية إدارة البلاد.
وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء من الأسرة الحاكمة في البحرين بدأوا، وفي خطوة غير مسبوقة، يتحدثون الآن عن منافسيهم، وفي أول اعتراف واضح بأن هذه الأسرة أصبحت بالفعل منقسمة.
وأوضحت أن مصطلح (الخوالد) يُستخدم لوصف فصيل محافظ متشدد داخل الأسرة الحاكمة في البحرين يعود بنسبه إلى خالد بن علي آل خليفة، الشقيق الأصغر القوي لأمير في البحرين في عقد العشرينات من القرن الماضي، والذي قاد حملة قمع وحشية ضد انتفاضة شيعية ووضعه البريطانيون في السجن.
وقالت (اندبندانت) إن أنصار خالد بن علي آل خليفة عُرفوا بكراهيتهم للشيعة في البحرين وقضى الكثير منهم معظم فترات القرن العشرين خارج أروقة السلطة، لكنهم تمكنوا في السنوات الأخيرة من الوصول إلى المناصب العليا في الأسرة الحاكمة وتهميش الشخصيات المتعاطفة مع الإصلاح الاقتصادي والسياسي، مثل ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.
وأضافت، نقلاً عن تقرير لمؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، أن القسم الأكبر من النفوذ السياسي في البحرين يحتكره "الثلاثي المحافظ" المكوّن من رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة، ووزير الديوان الملكي خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة، وقائد قوات دفاع البحرين خليفة بن أحمد آل خليفة.
ونسبت إلى المعارض البحريني المقيم في لندن، سعيد الشهابي، قوله "إن صعود جناح الخوالد أثار القلق بين أوساط الدبلوماسيين البريطانيين والذين اعتقد أنهم لا يريدونه في السلطة بسبب ميلهم الى تفضيل التعامل مع المعتدلين في الأسرة الحاكمة، لكن الخوالد يحصلون على الدعم من السعودية".

الأمير السعودي وليد بن طلال : البطالة في المملكة “قنبلة موقوتة” ووزارة العمل عليها فعل المزيد


وصف الأمير السعودي وليد بن طلال في حديث مع مجلة “جلف بزنس” التي تصدر باللغة الإنجليزية البطالة في السعودية بـ “القنبلة الموقوتة” داعياً إلى حلها عبر وضع نظام صارم يجعل من الصعب توافد المزيد من الأجانب لسوق العمل المحلية وتدريب السعوديين لإحلال هذه الوظائف.
وأضاف قائلاً : أنه من غير المنطقي أن يكون هناك 8 مليون أجنبي بطريقة رسمية وما يقارب من 2 الى 3 مليون بطريقة غير شرعية في الوقت الذي يعاني ما يصل إلى أكثر من 2 مليون من الشباب السعوديين من عدم القدرة على ايجاد وظائف لهم.
وأضاف وليد بن طلال في حديثه قائلاً : هذا لا يعقل .. يجب إيقاف ذلك .. وزارة العمل عليها فعل المزيد.
وفيما يخص استثماراته قال الأمير السعودي أن مشروع “برج جدة” الذي ينتظر أن يكون الأعلى بالعالم بدأ العمل به متوقعاً أن يكتمل بعد 5 سنوات من الآن مضيفاً بأن المشروع والمناطق المحيطة به ستستوعب بين 75 و 100 ألف ساكن، وعن قناة “العرب” الاخبارية المزمع إنشاءها بالبحرين قال الوليد أنها بدأت بتوظيف الكوادر وتجهيز المعدات وتوقع أن يتم اطلاق القناة في وقت متأخر من عام 2013.

تظاهرات بالرياض والقطيف احتجاجاً على قمع النظام


خرج اهالي المعتقلين في السجون السعودية بالعاصمة الرياض الخميس للتنديد بمسلسل الاعتقالات الذي ينتهجه النظام بحق المواطنين الابرياء، فيما خرج اهالي القطيف الى الشوارع احتجاجاً على ممارسات النظام الاخيرة لا سيما اقتحام بلدة العوامية.
وردد المحتجون شعارات مستنكرة للاحكام الاخيرة بحق المعتقلين الذين مضى على اغلبهم اكثر من 15 عاماً دون محاكمات، مطالبين بالافراج الفوري عنهم واسقاط كافة التهم الموجهة اليهم.
واعتبر الاهالي سياسية الاعتقالات التي ينتهجها النظام هي سياسية وغايتها كم افواه المعارضة في البلاد، مطالبين المنظمات الحقوقية بالتدخل لوقف مسرحية النظام في محاكمتهم والعمل على الافراج عنهم دون قيد او شرط.
وفي شرق السعودية خرج اهالي القطيف الى الشوارع في احتجاجات على ممارسات النظام الاخيرة لا سيما اقتحام بلدة العوامية، وإطلاق الرصاص على المنازل بشكل عشوائي بذريعة محاولة اعتقال ثلاثة مطلوبين أمنياً.
وردد المحتجون شعارات تندد بقمع النظام للمواطنين الابرياء المطالبين باصلاحات سياسية في البلاد مطالبين بالافراج عن المعتقلين في السجون وشدد المحتجون على ضرورة محاسبة المتورطين في قتل المواطنين الابرياء وفي مقدمتهم وزير الداخلية محمد بن فهد، مطالبين المنظمات الحقوقية بالتدخل للجم النظام عن استباحة دماء شعبه الاعزل.
وكان اهالي المدينة قد خرجوا يوم امس الخميس الى الشوارع لتعبير عن استنكارهم وادانتهم لاقتحام قوات النظام العوامية واطلاق الرصاص على المنازل بذريعة محاولة اعتقال مطلوبين.
وكانت قوات الطوارئ والمهمات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية السعودية والمدعومة بأكثر من 40 مدرعة وسيارة دفع رباعي والعشرات من رجال الأمن، اقتحمت في وقت سابق الثلاثاء بلدة العوامية بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، بزعم ملاحقة مطلوبين من قائمة الـ 23 المطلوبين أمنياً، على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية السلمية التي شهدتها المنطقة الشرقية في عام 2011.