18 أكتوبر، 2012

معارض سعودي:تعنت الرياض يدفع بالمزيد من القوى الى الشارع


لندن- اكد معارض سعودي رقعة الاحتجاجات المطالبة بالافراج عن المعتقلين السياسيين والاصلاحات في البلاد تتسع يوما بعد اخر، واعتبر ان الشارع بات يتمتع بالجرأة والشجاعة في مواجهة النظام، معتبرا ان تعنت وعناد النظام يدفع بالمزيد من المواطنين وقواهم السياسية والاجتماعية الى الشارع.
وتتواصل التظاهرات التضامنية مع المعتقلين في مختلف المناطق السعودية وتتسع رقعتها رغم التهديد والوعيد الذي تطقله وزراة الداخلية بين حين واخر ضد المحتجين.
وقال المعارض والباحث السياسي السعودي فؤاد ابراهيم  ان ملف  المعتقلين السياسيين اليوم بات هو المحرض الاكثر فاعلية بالنسبة للكثير من القوى السياسية والاجتماعية وهو مطروح بقوة في الشارع ويدفع بالكثيرين الى التظاهر والاعتصام من اجل الضغط على الحكومة السعودية لتسوية هذا الملف الذي بات يشكل مشتركا شعبيا فيما يرتبط بحركة الاحتجاجات التي تكاد تكون يومية.
واكد هذا المعارض السعودي ان حركة الشارع اليوم اخذت وتيرة مختلفة، حيث ان هناك جرأة اكبر من السابق، وقوى جديدة ظهرت على السطح، وبرزت في الشارع.
واعتبر ابراهيم ان النظام يدفع بسياساته ومواقفه كثيرا من القوى السياسية التي كانت تردد في تبني خيارات مختلفة عما كانت في الماضي، الى التظاهر والاعتصام والخروج الى الشارع.
وشدد المعارض والباحث السياسي السعودي فؤاد ابراهيم على ان هنالك جرأة وشجاعة لدى الكثيرين، وان النظام ومن خلال مواقفه المعاندة وحماقاته يدفع المئات والالاف الى تبني خيارات مختلفة عن السابق.
وتظاهر المواطنون في العاصمة الرياض تضامنا مع المعتقلين في مقدمتهم هالة القصير التي اعتقلتها قوات النظام تعسفا، مطالبين بالافراج عن المعتقلين والمعتقلات ومنددين بالتعذيب الوحشي الذي تمارسه قوات النظام بحق المعتقلين، كما اكدوا مواصلة الحراك حتى تحقيق مطالبهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق