16 يوليو، 2013

اختطاف والد الناشطة "مي الطلق" وإجباره على وقف نشاطه في الدفاع عن المعتقلين

وكالة الجزيرة العربية للأنباء -
 في تطور جديد لأساليب الداخلية السعودية، في تضييق الخناق على الحراك المطالب بالإفراج عن المعتقلين، بدأ جهاز المباحث في المملكة، في اختطاف اهالي المعتقلين وإجبارهم على التوقيع على تعهدات بعدم مواصلة نشاطهم في الضغط على الداخلية للإفرتج عن ذويهم.
وقام جهاز المباحث السعودية، باختطاف الناشط "عبد الرحمن الطلق"والد المناضلة "مي الطلق" ظهر أمس الخميس، وتم إكراهه على توقيع تعهدات بألا يعلق لافتات على المنزل.
وكان يوم المعتقلين الأول والثاني والثالث، قد شهد تغيراً في استراتيجية التظاهر من خلال التعبير عن الاحتجاج على اعتقال الآلاف بواسطة تعليق لافتات على المنازل مكتوب عليها عبارات تحض على إطلاق سراح المعتقلين.

ويبدو ان هذا الأسلوب السلمي من ذوي المعتقلين قد ازعج الداخلية السعودية، حيث لا تجد مبررًا امام الرأي العام لاعتقال أصحاب المنازل الذين يعلقوا اللافتات؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق