8 يوليو، 2013

عندما يصف الإخوانيون الملك السعودي بالخائن

توترت العلاقات بين الاخوان المسلمين والسلفيين مع الملك السعودي على خلفية سقوط نظام الرئيس المصري المعزول حيث ان السعوديين لم يبدوا اية ردود فعل على سقوط مرسي بل وباركوا العملية الانتقالية وانتخاب الرئيس الجديد بعد عزل مرسي.

وقد ترك هذا السقوط المدوي آثارا سلبية في العلاقة بين الطرفين لم تقتصر تأثيراتها على مصر فقط بل تعدتها لتشمل أكثر من بلد عربي خصوصا بعد ترحيب الملك السعودي بالوافد حديثا إلى كرسي الرئاسة المصرية المؤقتة.
وبحسب وكالة أنباء آسيا، فقد دفعت الثقة المفقودة حديثا، بالمشاﻳﺦ الذين يتبعون الجماعة الاسلامية في لبنان إلى هجوم عنيف على دول الخليج  العربية وعلى التيار السلفي في العالم الاسلامي على خلفية اسقاط الرئيس المخلوع محمد ﻣﺮﺳﻲ بعد المواقف التي ظهرت من ملوك وأمراء هذه الدول تجاه ما حدث في مصر، وعدم تحركهم لنصرة حليفهم السابق.
فقد أكدت مصادر خاصة لوكالة أنباء آسيا "أن الشيخ يوسف الجاجية خطيب صلاة الجمعة بمسجد الصديق في المنية شمال ﻟﺒﻨﺎﻥ وعضو الجماعة الإسلامية لهذا البلد، وصف ﺍﻟﻤﻠﻚ السعودي عبد الله بالخائن كما ونال بخطابه ﻣﻦ امراء دول الخليج العربية واعتبر ان الوهابيين ومحمد بن عبد الوهاب رئيس الجماعة السلفية، عميلا للغرب وشريكا بمؤامرة اسقاط الخلافة العثمانية.
كما انتقد الشيخ الجاجية حزب النور السلفي في مصر، وإعتبره "أداة سعودية واميركية"، كما وصف سعد الحريري "بالمتآمر على المشروع الاسلامي وبانه اكبر نصير ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ".
يذكر ان مرسي وبعد تولي الرئاسة في مصر، وضع زيارة السعودية على سلم اولوياته حيث زارهذا البلد وابدى وده لها الا ان الملك السعودي كان اول من وجه تهانيه الى الرئيس المصري المؤقت اثر عزل مرسي من قبل الجيش.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق