13 يونيو، 2013

دلائل تشير الى قرب رياح التغيير في السعودية

صورة: ‏ياللعار حرائر بُريدة
تُساق إلى السجن
> يقودها العلجُ إلى اﻷسرِ مكرهةً 
والعينُ باكيةً والقلبُ حيرانُ‏

















القاهرة  – اعتبر الكاتب والباحث المصري علي ابو الخير ان هناك دلائل تشير الى ان السعودية ليست بعيدة عن رياح التغيير، مؤكداً ان اي نظام في العالم لا يستطيع قمع الشعب بالكامل، مشيراً الى ان الحكومة السعودية لا تعترف بحقوق الانسان ولا بالديمقراطية.
وقال ابو الخير ان هناك دلائل تشير الى ان السعودية ليست بعيدة عن رياح التغيير التي حدثت في المنطقة، مؤكداً ان اي نظام في العالم لا يستطيع قمع الشعب بالكامل، مشيراً الى ان المشايخ في السعودية لا تعترف بحقوق الانسان ولا بالديمقراطية.
واضاف الباحث المصري ان الشعب في السعودية يطمح في الوصول الى الحرية والديمقراطية كما هي طموح وتطلعات الشعوب الاخرى، مشيراً الى ان شيوخ السعودية يحرمون حتى كلمة الديمقراطية، كما انهم متورطون بدعم وتسليح القاعدة في الشأن السوري.
واشار الى ان الحكومة السعودية تمارس قمع مقنن بالشريعة، مشيراً الى ان اخر فتوى صدرت من شيوخ السعودية تقول ان الذي يدخل على شبكات التواصل الاجتماعي فهو يعصي الله والرسول وربما خارج عن الملة، معتبراً ان هذه الفتوى صدرت منذ اسبوعين، بعد انطلاق الكثير من المظاهرات والمطالبات بالاصلاحات الداخلية.
وافاد الباحث بالشأن السعودي علي ابو الخير ان الحكومة السعودية ترفض الاصلاحات السياسية ولا تريد التأثر، مشيراً الى ان هناك تدخلاً سعودياً في الشأن المصري، كما انهم يرتكبون انتهاكات واسعة في بلادهم، كما قامت السلطات السعودية مؤخراً بطرد ما يقارب 300 يمني من دون ان يحصلوا على حقوقهم.

واعتبر ابو الخير ان النظام السياسي الحاكم في السعودية هو نظام قمعي لا يعترف بشيء اسمه حقوق انسان، مشيراً الى ان الحكم هناك هو عبارة عن فرد لا يسئل عما يفعل ومؤسسة دينية واسرة، موضحاً ان 20% فقط من الميزانية حصة للشعب، و80% للعائلة المالكة، مؤكداً ان السعودية تزعم انها تلتزم بالشريعة الاسلامية، فأي شريعة تقتل وتقمع ولا تسمح لاحد بالحديث عن الحرية، مندداً باعتقال رجل دين صالح لمجرد انه يطاب بحقوق الشعب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق