15 أغسطس، 2013

دراسة.. ثورة "تويتر" تزعج النظام السعودي

أظهرت دراسة قام بها معهد بي بي سي للصحافة أن السعودية هي الأكثر استعمالا في الدول العربية لموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ورأت الدراسة ان هذا التوجه المتزايد لابداء الراي في "تويتر" يثير حفيظة السلطات التي لم تعد قادرة على ضبط هذا الكم الهائل من المطالب السياسية عبر هذا الموقع.
وافادت شبكة راصد الإخبارية امس الاربعاء "ان الحكومة تتحكم بجميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة وحتى مؤسسات المجتمع المدني تابعة للدولة، لذلك يلجأ الشباب إلى التويتر للتعبير عن آرائهم"، هذا ما يقوله المدون السعودي وليد أبو الخير في تصريح لـ DW عربية.
هذا التحكم الصارم للسلطات السعودية في جميع وسائل الإعلام والمراقبة الكاملة لكل أنشطة المؤسسات المدنية أصبح صعبا إذا لم يكن مستحيلا في عالم تويتر، حيث ملايين المشتركين ومئات الآلاف من التغريدات يوميا، الأمر الذي منح حرية أكثر للشباب السعودي للتعبير عن رأيه من دون خوف.
وفي هذا الصدد يقول الباحث السعودي حمزة الحسن في مقابلة مع DW عربية: "تويتر فضاء لا تستطيع الحكومة التحكم فيه. وحتى مع القمع وسجن المدونين وحجب المواقع، فإن عدد المشتركين في تويتر من السعودية في تزايد مستمر، وهذا يقلق السلطات السعودية لأن الأمور خرجت عن سيطرتها".
تويتر، الذي أصبح وسيلة الشباب السعودي للتعبير عن آرائهم وتوجيه انتقادات لاذعة للحكومة، جعل النظام السعودي يقود حملة واسعة من الاعتقالات والمحاكمات لمجموعة من المدونين بتهم المس بنظام البلد أو الإساءة للسلطات، ما دفع البعض إلى القول بأن بداية الربيع السعودي ستكون من خلال توتير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق