22 أغسطس، 2013

السعودية والإمارات موّلتا إلانقلاب الدموي في مصر

 اشارت معلومات صحفية الى أن السعودية والإمارات مولتا الانقلاب على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي".


وفي هذا السياق توقعت صحيفة "فرانكفورتر الجماينة تسايتونغ" الألمانية أن يغطي "عرين الثورات المضادة في الخليج" كل احتياجات مصر في الفترة المقبلة من أجل الإجهاز على حركة الإخوان المسلمين، وتفادي احتمال التغيير في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وذهبت الصحيفة إلى أن السعودية والإمارات ستعملان من أجل الحفاظ على الوضع الراهن كي تبقيا في مأمن من رياح التغيير، لأن لديهما خشية من كون حركة الإخوان المسلمين تمثل النموذج الأيديولوجي الأوفر حظا ليكون بديلاً عن النظام الأسري في البلدين.

من جهتها، لفتت صحيفة "أوسنابروكر تسايتونغ الألمانية" إلى أن القاهرة تحترق بينما يتفرج الغرب على الطريقة التي يقمع بها الجيش المصري انتفاضة الإخوان المسلمين فالعواصم الغربية لم يعد لها تأثير قوي على العالم العربي، ما يتجلى في الحالة السورية.

واعتبرت صحيفة "دير شتاندارد النمساوية" أن فوز الإسلاميين أو أي "متشددين" آخرين ينبغي أن يقابله العمل على التخفيف من سلطتهم، وليس سرقتها كما حصل في مصر، في حين اعتبرت صحيفة "دي فيلت الألمانية" أن حل جماعة الإخوان المسلمين لن يغيبهم عن المشهد السياسي لأن ربع المجتمع المصري أو ثلثه ينتمي لهذا التنظيم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق