5 مايو، 2013

السعودية تمتنع عن الإفراج ابراهيم الجديعي


الرياض  - أكدت مصادر صحفية ان وزارة الداخلية السعودية تمتنع في الافراج عن المعتقل "ابراهيم الجديعي" رغم انباء عن تدهور حالته الصحية وحصوله على امر "افراج صحي".

وقالت مصادر مطلعة أن الجديعي تدهورت حالته الصحية بدرجة مخيفة نتيجة تعذيبه في سجون الحائر والطرفية والملز حيث ويعاني من فشل كلوي و نزيف الدم وأصيب في سجن الملز بفيروس الوباء الكبدي.

وأضاف المصدر ان الجديعي نقل لمستشفى قوى اﻷمن بالرياض حيث وصف الطبيب "الغامدي" وضعه بالصعب وصدر أمر قضائي باﻹفراج عنه ولكن الداخلية لم تنفذ الامر حتى الان.

وتابع: "قبل شهرين تقريبا اكتشفت عيادة السجن حصاة حديثة التكون في كليته نتيجة للإبر المسكنة، فنقل مرة أخرى لمستشفى قوى اﻷمن بالرياض لنتفاجأ أن الطبيب "الغامدي" يتراجع عن كلامة السابق "ويغير" تقريره الطبي, ليكتب أنه سليم وذلك بدون عمل أي فحوصات أو كشف ودون ذكر نتائج الفحوصات السابقة او تضمينها بالتقرير، وأعيد إلى سجن الطرفية، وما زال يتلقى اﻻبر المسكنة المضرة بصحته، علما أنه عانى شدة اﻷلم في سجن الحائر تزامناً مع ذهابة للمحكمة مما دعاه لتناول 12حبة مسكنة متنوعة خلال 18 ساعة فقط , ومؤخراً فقد الكثير من وزنه وأصبح نحيلاً جداً، حتى أنه في جلسة المحاكمة كاد أن يفقد الوعي بسبب شدة اﻷلم في كليتيه". 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق