6 مايو، 2013

معارض سعودي: السيول فضحت فساد النظام


لندن  – اعتبر الباحث السعودي المعارض حمزة الحسن النظام السعودي بأنه نظام مولد للمشاكل ولا يمكنه حل المشاكل الاقتصادية ولا القضاء علىالفساد، قائلا إن السيول والامطار فضحت فساد هذا النظام، وإن التغيير السياسي يجب ان يسبق التغيير الاقتصادي.
وقال الحسن  إن السيول تحدث في كل مكان بالعالم وليست حالة خاصة بالسعودية، لكن السعودية بلد صحراوي يفترض ان يحافظ على قطرات الماء التي تنزل، والسعودية ليس فيها سدود ولا بنية تحتية حقيقية تحمي المواطنين، والكوارث تتكرر في جدة وجيزان ونجران وتبوك والرياض وغيرها.
وأضاف: السيول قتلت ما يقارب ثلاثين شخصا حتى الآن، والسيول والأمطار فضحت فساد النظام، وهذا ما يشهده المواطنون، فالشوارع تنقطع والأنفاق تغرق والبيوت تجرفها السيول كما حصل في جدة لأنها بنيت في أماكن ما كان يجب أن تبنى فيها، ولكن الأمراء سيطروا على الأراضي وباعوها للمواطنين.
وتابع الحسن: لا تتم محاسبة المقصرين، والفساد ليس محصورا في فئة قليلة، فالسعودية بلد الفساد، فأينما تذهب تجد الفساد معشعش، وأقل حادث او خطأ يكشف عن الفساد في كل العقود التي تنفذ.
وصرح: الحكومة تقول دائما بان اموال النفط التي ضاعت طوال عشرات السنين ذهبت الى البنية التحتية، والآن نكتشف انه لا يوجد هناك بنية تحتية حقيقة، ليس فقط في موضوع السيول والشوارع والمدارس المستأجرة والصحة والمستشفيات، فأين ما اتجهت تجد الفساد، ولهذا فالموضوع سياسي بامتياز وليس قضية قضاء وقدر.
وأوضح الحسن أن هناك مشاريع يقال ان كلفتها مليار ريـال وترسو على جهة ويتم تحويلها من شخص الى شخص وتنفذ بخمسين مليون (مثلا) بدون تخطيط وبدون اهتمام، قائلا إن الأموال تذهب في النهاية الى الامراء وحاشيتهم، وهذا هو المزعج في هذه القضية، ان المواطن يعيش على النفط ويهدده الموت هو واطفاله.
وأشار الى أن السعودية مساحتها مليوني كيلومتر مربع وفيها عشرين مليون نسمة، مبينا أن هذا الأمر لا يعتبر "انفجارا سكانيا" كما وصفه الوليد بن طلال، مؤكدا أن المشاكل الاقتصادية لا تحل الا بحل سياسي، وأن النظام الحالي مولد للمشاكل ولا يمكنه حل المشكلات الاقتصادية وغيرها، وأنه لن يتم القضاء على الفساد في ظل هذا النظام، قائلا إن التغيير السياسي يسبق التغيير الاقتصادي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق