22 يناير، 2013

تبرئة رائف بدوي بعد اتهامه كيديا بالالحاد


السعودية  - انتهت قضية السعودي "رائف بدوي" امس ببراءة المتهم من تهمة الردة حيث رأت المحكمة انه لم يهن الله ولا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وكانت جهات حقوقية محلية وعالمية قد ادانت توقيف البدوي وطالبت السلطات بالافراج الفوري عنه.

ويُعرف عن بدوي انه ناشط ايضا ضد النظام السعودي وهو مؤسس الشبكة الليبرالية في السعودية.

وبعد الحكم ببراءة البدوي اعلن والده هدر دم ابنه بالإضافة إلى المحامي وليد أبو الخير الذي ترافع عنه.

وقال الوالد "أعلنها من تويتر أن دم ابني رائف بدوي ووليد أبو الخير وكل من اعان ولدي على الإلحاد مهدرة، لأنه لا توجد في بلدي دولة ولا إسلام وأنتم شهود".

وأضاف: “إلى الشعب السعودي المسلم، سيصبح سب الله والرسول وتحريف القرآن علنًا؟ وصمتكم على معلم الإلحاد وليد أبو الخير سينزل الله عليكم عقابه".

جدير بالذكر، أن حكم القضاء السعودي ـ المتشدد والذي لايرضى أبدًا إهانة المقدسات الدينية ـ لهو دليل واضح على أن التهمة منذ بدايتها كيديّة وغير حقيقية، وإلا لكان "رائف بدوي" محكومًا عليه بالإعدام لو ثبت تعرضه للمقدسات الدينية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق