21 يناير، 2013

نص التحقيقات خلال مواجهات التحقيق في قضية "محاكمة حسم"

الرياض - كشف الدكتور "محمد القحطاني" عضو جمعية "حسم"، عن تفاصيل مواجهات التحقيق مع قاض التحقيقات اليوم، مسربًا تفاصيل المواجهة مع القاضي بالكامل.

وفيما يلي نص التحقيقات
المحقق: تعهدت بعدم إفشاء التحقيق لكنك لم تلتزم؟
القحاطني: لقد أبديت تحفظي على التعهد استنادًا إلى نص المادة 67 من نظام الإجراءات
المحقق: وهل تحفظك هذا يجبز إفشاء التحقيقات؟
القحطاني: في الجولة الماضية التزمت أدبيًا، فماذا كانت النتيجة ؟ لفقت ضدي تهم جنونية.

المحقق: لماذا أفشيت حيثيات التحقيق رغم إشعارك بالمنع؟
القحطاني: نص المادة 67 من نظام الإجراءات صريح في عدم منعه نشر التفاصيل

المحقق: أنت تدلس في نقل مواجهات التحقيق عليك تحري الدقة؟
القحطاني: هيئة التحقيق آخر من يتحدث عن الدقة فهي لم تقم بواجبها في حماية حقوق الانسان

وقال القحطاني، أن بقية مواجهات التحقيق لهذا اليوم كانت حول محاضرة "نزع أقنعة الاستبداد" التي ألقيتها في أثنينية ثقافة المجتمع المدني بالرياض قبل عدة أسابيع، وفيما يلي ما دار حولها:

المحقق: أنت تطالب بالملكية الدستورية، لكنك من خلال الإيحاء تطالب بإسقاط النظام؟
القحطاني: أنتم تعتبرون المناداة بالدستور جريمة
المحقق: أنت تطالب بالملكية الدستورية في الظاهر، وفي الباطن تحرض على إسقاط النظام السعودي؟
القحطاني: أنت تحكم على النوايا
المحقق: كررت عبارة (لأجل ضمان سقوطه، أي سقوط النظام...) وأنت تشير إلى النظام السعودي؟
القحطاني: يحسبون كل صيحة عليهم!!
المحقق: وصفت النظام السعودي بأنه مستبد، ثم ذكرت (لأجل ضمان سقوطه..) قلت:أنا أتمنى تحول النظام إلى ملكية دستورية وليس سقوطه
المحقق: لماذا لم تصرح برغبتك في إصلاح النظام وليس إسقاطه؟
القحطاني: أنتم عبيد مأمورين من قبل وزير الداخلية لتجريمنا على كل حال!
المحقق: هل لديك التأهيل الشرعي لانتقاد الخطاب الديني في السعودية
القحطاني: لماذا لا توجه السؤال للأمير تركي الفيصل والكاتب
المحقق: أدفع عن نفسك التهمة ودع غيرك فالمخالفات ليست قدوة لك.

القحطاني: هذا اعتراف ضمني أن الأسماء المذكورة قد ارتكبت مخالفات.
المحقق: معرفة العلم الشرعي ومقاصد الشريعة ضروري للدخول في الحوار والنقد

القحطاني: وهل من مقاصد الشريعة ممارسة التعذيب في السجون
وقال القحطاني: "انتهت مواجهات التحقيق قرابة الحادية عشرة والنصف صباح اليوم، على أن تستكمل جولة جديدة في الساعة التاسعة من صباح الأحد ٢٧ يناير ٢٠١٣م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق