17 أبريل، 2013

الكويت تتأهب لموجة تظاهرات جديدة بعد الحكم على "البراك" بالسجن 5 سنوات


يبدو أن الحراك الميداني سيعود بقوة في الكويت، مجددًا، بعد الحكم القاسي أمس على النائب السابق والزعيم المعارض"مسلم البراك"بالسجن5سنوات في قضية التعدي على مسند الامارة، حيث تحركت كتلة الأغلبية فور النطق بالحكم وجمعت مؤيديها وخرجت بمظاهرة سلمية للاحتجاج على الحكم.
فبعد صلاة المغرب، تجمّع مؤيدو"البراك"في ديوانه، وبينهم أعضاء كتلة الأغلبية وائتلاف المعارضة، تضامناً معه.وردد بعضهم الخطاب الذي ألقاه البراك في ندوة"كفى عبثاً"، وبسببه حكم عليه بالسجن، معلنين أنهم سيكررون ذلك يوميًا في ديوان"البراك”.
وعند حوالي التاسعة والنصف مساء، انطلقت المسيرة التضامنية مع"البراك"من ديوانه في الأندلس، باتجاه السجن المركزي من دونأي تدخُّل من قوات الأمن.
وعند العاشرة والنصف مساء، دعا النائب السابق"فلاح الصواغ"إلى العودةإلى ديوان"مسلم البراك"، مطالباً السلطة بقبول الاستئناف فوراً، والتراجع عن سجن"البراك"، وأكدأنه ستكون هناك تجمّعات يومية ومسيرات.
وردّد حوالي250شابّاً الخطاب الذي ألقاه النائب السابق"مسلم البراك"في ساحة الإرادة، وأحيل للمحاكمة بسببه،وأكد أحد الشباب أن هذا الخطاب لم يكن هدفه سوى المصلحة العامة.
وحلقت طائرة مروحية في محيط ديوانية"مسلم البراك"بمنطقة الأندلس، الأمر الذي اثار استغراب المواطنين المتواجدين في الموقع قبل انطلاق المسيرة التي رافقتها مروحية كذلك، كماشهدت المسيرة التضامنية مع"البراك"مشاركة نسائية، وأحضر المشاركون في المسيرة طبلة كبيرة كانوا يدقون عليها، بينما رفع بعضهم الرايات البرتقالية.
وكان من اللافت غياب الأمن في محيط ديوان البراك قبل انطلاق المسيرة، لكن دورية واحدة مرت من امام المنزل ثم مضت الى خارج المنطقة، غير إن المشاركين في المسيرةفوجئوابإنطفاء أنوار أعمدة الطريق عنهم، عند حوالي الساعة العاشرة مساء، لكن الكهرباء لم تلبث أن عادت مجددًا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق