21 أبريل، 2013

تغيير الامراء في السعودية لصالح الحكم وليس الشعب


واشنطن وصف خبير سعودي التغييرات التي تحصل في المناصب العليا بالمملكة بانها تأتي في سياق صراع الاجنحة في العائلة الحاكمة، واكد ان ذلك ليس لمصلحة الشعب السعودي الذي بات يطالب بحقوقه الشرعية والعدالة، متهما الحكم بانه يعتبر البلاد و ثرواته ملكا له وليس للشعب حق فيه.
واصدر الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز امرا باعفاء نائب وزير الدفاع خالد بن سلطان من منصبه دون ذكر الاسباب، فيما يعتبر مراقبون أن التغييرات في المناصب العليا في المملكة قد تشير الى تغيير محتمل في الخلافة على العرش.
الى ذلك،  قال مدير مركز الديمقراطية وحقوق الانسان في السعودية علي اليامي الخلافات بين افراد العائلة الحاكمة موجودة منذ بداية الحكم السعودي ، لكن في السنوات الاخيرة كان الحكم في يد ابناء الجناج السديري و هم الابناء السبعة، و منهم الملك فهد و الامير سلطان و نايف (و الثلاثة رحلوا) و الامير سلمان (ولي العهد)، مشيرا الى ان الملك عبد الله يحاول الان ان يعين امراء يحترمونه و يطيعون اوامره.
و اضاف اليامي: ان الملك عبد الله و الامير سلامان ولي العهد مرضى و كبار في السن، و يحاولان اعطاء السلطة لاولادهم و اقاربهم و من يثقون فيهم، واصفا ذلك بانه خطأ لان الشعب السعودي يطالب بحقوق شرعية و ديمقراطية و انسانية و عدالة.
و اتهم مدير مركز الديمقراطية وحقوق الانسان في السعودية علي اليامي الحكم السعودي بانه ليست لديه القدرة على تلبية مطالب الشعب، و لا رغبة لدى العائلة الحاكمة للتغيير في السعودية لانها تعتبر البلد ملكها و ان الشعب ليس له حق في ثروات البلاد الا بما يهبونه هم، و ان الشعب ما هو الا غلطة تاريخية (حسب تعبيره).
و انتقد اليامي عدم شفافية الحكم في السعودية و عدم اطلاع الناس على التغييرات في الحكم، معتبرا انه لا انفتاح في السعودية و لا شرح و لا دليل على ان هناك نوايا اصلاح لمصلحة الشعب، بل كلما يحصل هو من اجل العائلة المالكة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق