26 أبريل، 2013

العاهل السعودي أراد إقصاء «خالد بن سلطان» بعد حرب "الحوثيين"


على خلفية تعيين الأمير «فهد بن عبد الله بن محمد» نائبًا لوزير الدفاع محل الأمير «خالد بن سلطان» ذكر موقع "ويكيليكس" في إحدى الوثائق الأمريكية السرية التي نشرها الموقع، ويعود تاريخها إلى 30 ديسمبر 2009م، أن العاهل السعودي أراد إقصاء نائب وزير الدفاع السابق، بعد حرب "الحوثيين" في 2009 التي فشل فيها الأخير.
وتقول الوثيقة: "أرسل السفير الأمريكي في الرياض تقريراً إلى واشنطن بخصوص ملاحظات السفارة الأمريكية على حملة الجيش السعودي أثناء تطهير الحدود الجنوبية من المتسللين، حيث ووصف التقرير تلك الحملة بسوء التخطيط والتنفيذ وبالمحرجة لطول مداها والاستخدام المفرط للقوة، وتحدثت البرقية عن غضب الملك «عبد الله» واعتزامه إقالة الأمير خالد بن سلطان لولا تدخل والده".
ومما جاء في برقية السفير: "وسمعنا أيضاً أنه تم الضغط على الأمير خالد للتنحي عن القوات البرية لتزايد غضب الملك عبد الله من ثلاث مسائل:
1- لماذا استغرقَ وقتاً طويلا لطرد المقاتلين الحوثيين الضعفاء.
2- كيف كان هناك الكثير من الخسائر البشرية السعودية.
3- لماذا لم يثبت الجيش السعودي مقدرة أكبر بالنظر إلى المليارات التي استخدمت في التحديث على مدى العقود الماضية. وتكهن بعض ضباط الجيش أن الأمير خالد قد يكون أزيل من منصبه من قبل الملك لو لا عودة وحماية والده الأمير سلطان.
في الحد الأدنى وضمن القيادة السعودية، فإنه يظهر أن سمعة الأمير خالد كقائد عسكري قد تضررت، وربما يستبعد كوريث نهائي لوالده كوزير للدفاع".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق