7 أبريل، 2013

الرياض تحاول تقسيم المجتمع طائفيا للاستمرار بالحكم


وقال المعارض السياسي السعودي "علي الاحمد" الخميس: "ان الهدف من طلب العائلة الحاكمة اعدام الشيخ نمر ال نمر هو رغبة في احداث شرخ في المجتمع في بلادنا بين الشيعة والسنة وتصوير الشيعة بانهم خطر على السنة، معتبرا ان الحكومة السعودية والعائلة الحاكمة تعيش وتقتات على تفتيت هذا المجتمع على اسس طائفية وقبلية ومناطقية وغير ذلك".
واضاف الاحمد ان الحكومة السعودية تريد ان تحمي نفسها من السقوط القادم في هذه البلاد وبشكل متسارع، رغبة في تأخير ومنع ذلك، لكن ذلك لن يوقف السقوط الحتمي لنظام ال سعود.
واشار الى ان هناك اهتماما خارجيا بقضية الشيخ النمر، لان النظام السعودي لا يمتلك نظاما قضائيا يمكن الوثوق به، بل هو نظام متخلف وطائفي وبشع وعنصري، وهو جزء من المؤسسة الامنية السعودية التي تتبع الفئة الحاكمة.
واكد الاحمد انه حتى حلفاء النظام السعودي ينتقدونه ويتصلون به في موضوع الشيخ النمر وبقية المعتقلين مثل تركي الحمد وعبد الله الحامد وغيرهم من الرموز الوطنية في البلاد.
واشار المعارض السياسي السعودي "علي الاحمد" الى ان النظام السعودي يعمل فقط لمصلحة العائلة الحاكمة عبر استعباد الشعب وتسخير كل مقدرات البلد لخدمتهم، واشباع شهواتهم وغرائزهم، معتبرا انه لا يمكن لهذا النظام ان يستمر لان الشعب يرى من حوله شعوبا اخرى تنتفض وتحصل على حقوقها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق