4 أبريل، 2013

معارض سعودي: انتهاك الاعراض اصبح شائعا بالمملكة



دعا المتحدث
 باسم حركة الاصلاح السعودية المعارض سعد الفقيه اليوم الخميس، علماء الدين والاعلاميين المنخرطين في صفوف العائلة السعودية الحاكمة الى قول كلمة حق حول قضية اختطاف الفتيات في المملكة من قبل بعض افراد العائلة الحاكمة والاعتداء على اعراضهن.
واعتبر المعارض فقيه: ان قضية اختطاف فتاة سعودية من قبل احد افراد العائلة الحاكمة في السعودية فهد بن خالد آل سعود تحت تهديد بالسلاح، والاعتداء عليها، بانها كشفت عن سلسلة من الاعتداءات. مؤكدا بانها تحدث بالالاف في المملكة.
وبيّن الفقيه بان بعض افراد العائلة الحاكمة يتمتعون بحصانة خاصة تدفعهم الى الاعتداء على النساء دون حسيب، ولا رقيب، مشيراً الى ان السلطة اباحت لهم هذه الاعتداءات، وشجعتهم عليها.
ودعا المعارض الفقيه الى الانتفاضة في وجه الظلم والتمرد على هؤلاء والتحرك الجاد من اجل لجم هؤلاء ومحاكمتهم في محاكم دولية عن الاعتداءات التي يرتكبونها بحق الشعب.
وكانت مصادر سعودية أفادت أن احد افراد العائلة الحاكمة (فهد بن خالد آل سعود) اختطف مؤخرا فتاة تحت تهديد السلاح واعتدى عليها.
وقالت المصادر إن فهد بن خالد اختطف الفتاة الى احد الشاليهات في مدينة جدة الساحلية بالمنطقة الغربية، متذرعا بأنه كان في حالة سكر.
وأضافت المصادر أنه أطلق النار ايضا على احد الحراس، ما أدى الى إصابته في كتفه، مشيرة الى أن الشرطة عثرت على الفتاة محتجزة بالقوة داخل فيلا يمتلكها فهد.
ولفتت المصادر الى أن الشرطة احتجزت الفتاة بتهمة اخلاقية، وأفرجت عن فهد، فيما دخلت والدة الفتاة في حالة صحية ونفسية سيئة، فور علمها بمكان اختطاف ابنتها وسماعها تفاصيل ما تعرضت له.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق