12 أبريل، 2013

الداخلية السعودية تخطط لاعتقال الناشطة القحطاني


كشف مصدر خاص ان وزارة الداخلية السعودية تخطط لاعتقال الناشطة الحقوقية "إيمان القحطاني"، وذلك في اطار ملاحقتها لكل المحسوبين على جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية "حسم"، والمتعاطفين علنا معها.
وافاد موقع "وكالة الجزيرة العربية للانباء" امس الخميس ان المصدر قال: "هناك شخصية يتلظى عليها بن نايف حنقا وأراد اعتقالها لولا نفوذ عائلتها قبليا وسمعتها محليا وعالميا ويبدو أنه قرر تجاوز هذه المحاذير"، في اشارة الى الناشطة والصحفية السابقة إيمان القحطاني.
وأضاف: "الذين يتابعون إيمان القحطاني يدركون أنها اهتمت بقضايا المعتقلين منذ تحركاتهم الأولى أيام التجمع الأول عند وزارة الداخلية قبل عدة سنوات".
واشار المصدر الى ان القحطاني حرصت على توفير ما تستطيع من الدعم للنشطاء الحقوقيين وأقارب المعتقلين وحضرت كل محاكمات حسم وبقيت على اتصال بكثير من ناشطات الاعتصام.
وتابع: تقلت إيمان تهديدات كثيرة باعتقالها إن لم تتوقف ولكنها لم تلتفت للتهديدات وأخبرت كل من يوصل لها التهديدات أنها مؤمنة بما تفعل ولن تتوقف"، لافتا الى انها تجاهلت الضغوط التي مورست على عائلتها وإخوانها من خلال شخصيات نافذة في القبيلة.
وأكد المصدر ان المباحث السعودية تضغط على القحطاني من خلال والدتها، التي تلقت تهديدات وشن حملة ارهاب على منزلها بالاضافة الى تسليط فتيات في الجامعة التي تعمل فيها لتشويه سمعة ابنتها وإحراجها في مكتبها.
وحسب معلومات "مجتهد" فقد صدر أمر باعتقال ايمان القحطاني بعد إصرارها على الكتابة رغم كل هذه الضغوط والابتزازات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق