1 أبريل، 2013

معارض سعودي: حماقة النظام بحق الشيخ النمر سيفجر غضبا شعبيا مزلزلا


 ندد المعارض السعودي الشيخ محمد الحسين رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية ان مطالبة الادعاء العام السعودي بإصدار حكم الاعدام بحق الشيخ النمر، معتبراً هذا الأمر سابقة خطيرة في تاريخ البلاد ويمثل جريمة بحق العلم والعلماء وإساءة كبرى للإسلام وهي تكشف في نفس الوقت عن الوجه القبيح لهذا الكيان الذي يتشدق بتطبيق الشريعة ورفع لواء الإسلام.

واعتبر في تصريح بثه مكتبه الإعلامي وتلقى موقع "إسلام تايمز" نسخة منه، إن علماء الأمة ورموزها وقادتها خط أحمر لن يسمح بتجاوزه ، وأن ارتكاب مثل هكذا حماقة تعتبر خطوة غير محمودة العواقب ستدخل البلاد في منزلق خطير من الفوضى ، من شأنها ان تفجر غضبا شعبيا مزلزلا لهذا الكيان وأركانه المتهاوية.

وشدد الشيخ الحسين على أن هذا الاعلان من قبل هذه الجهة المشبوهة الفاقدة للشرعية لا يمثل أي قيمة قانونية ولا شرعية ولا حقوقية خاصة اذا ما علمنا أن الادعاء العام مسيس ومجير وخاضع لمصالح أهل الحكم ومنفذ لقراراتهم وآلة ذليلة بيد وزارة داخلية النظام.

وأكد إن علمائنا ورموزنا وقادتنا خط أحمر لن يسمح شعبنا أبدا بتجاوزه ، كما أن ارتكاب أي حماقة من قبل هذا الكيان المتهالك بحق سماحة الشيخ النمر او غيره من العلماء او المواطنين الابرياء تعتبر خطوة غير محمودة العواقب ستدخل البلاد في منزلق خطير من الفوضى ، كما لا شك أنه سيفجر غضبا شعبيا مزلزلا لهذا الكيان وأركانه المتهاوية.

وانتقد صمت المنظمات الحقوقية الدولية حيال جرائم النظام السعودي، لافتاً إلى أن "تلك المنظمات أصبحت أسيرة لمصالح الدولية التي باتت بعيداً عن الشعارات الإنسانية، مشدداً على أن هذا الاعلان الخطير يدلل بلا شك على إفلاس هذا الكيان سياسيا وشعبيا وأخلاقيا فغدا يتخبط لا يهتدي للخروج من مآزقه سبيلا سوى التهديد بالتصفيات الجسدية بحق رموز هذا الشعب المظلوم وقادته ، ظنا منه أنه سيقضي على هذه الحركة المباركة التي ما زالت ترتوي جذورها وتنمو يوما بعد يوم ببركة دماء الشهداء الطاهرة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق