21 أبريل، 2013

رايتس ووتش تطالب السعودية بانهاء ملاحقة ابو الخير


طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المملكة السعودية بإنهاء ملاحقة محامي حقوق الإنسان بعد محاكمة الناشط والمحامي وليد ابوالخير.
وافاد موقع "وكالة اجزيرة العربية للابناء" امس السبت ان المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن قالت: "تقوم ملاحقة الحكومة السعودية لأبو الخير بتشويه سمعة المملكة على نحو يفوق أي شيء قاله هو أو كتبه. وإذا كانت السلطات السعودية مهتمة حقاً بسمعة قضائها فإن عليها التوقف عن ملاحقة المحامين الذين ينتقدون أوجه القصور في النظام القانوني".
واضافت ان تغيير التهم الموجهة الى ابو الخير وحرمانه من الاطلاع على الأدلة المقدمة ضده تكشف عن احتياج نظام العدالة الجنائية في السعودية إلى إصلاح عاجل، ويشير الى عدم احتمال السعودية للآراء المعارضة.
واكدت ويتسن ان التهم الموجهة إلى أبو الخير لا تستند الى شيء سوى ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير.
واوضح ابو الخير للمنظمة انه القضية المقامة ضده تاتي على سبيل الثأر من تصريحات أدلى بها في 2010، حين انتقد تناول القاضي عبد الله العثيم لقضية "سمر بدوي".

وكان القاضي قد أمر بإرسال بدوي إلى السجن بسبب عقوق والدها، والتي اكدت تعرضها لسنوات من الإساءة البدنية والنفسية على يد أبيها، وكانت تحاول نقل الولاية عليها من أبيها إلى أحد أقاربها الذكور في توقيت توقيفها، ورغم صدور حكم لصالحها لم تفرج عنها السلطات.
وتقرر عقد الجلسة التالية لمحاكمة "أبو الخير" أمام المحكمة الجزئية بجدة اليوم، والتي سيقوم أحد القضاة خلالها بالتحقق من صحة أدلة معينة قدمها الادعاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق