6 نوفمبر، 2012

تعيين وزير جديد للداخلية السعودية جاء بناء على قرار اميركي


لندن قال الكاتب والمحلل السياسي السعودي فؤاد ابراهيم ان قيام الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز بتعيين الأمير محمد بن نايف وزيرا للداخلية امس الاثنين محل عمه الأمير أحمد الذي تولى المنصب في حزيران/يونيو، جاء بناء على قرار اميركي.
وقال ابراهيم  ان الهدف من هذا التعيين هو تصعيد الجيل الثالث لتولي المناصب السيادية لان هناك حاجة لتجديد الهياكل الادارية للدولة مؤكدا ان  تعيين محمد بن نايف هو في الواقع يشكل بداية لتغييرات كبرى في الوزارات والمناصب السيادية في السعودية .
واضاف ان هذا القرار هو قرار اميركي بامتياز وياتي بعد زيارة رئيس جهاز الاستخبارات الاميركية " سي اي ايه " ديفيد بترايوس
بمعية رئيس المخابرات السعودية بندر بن سلطان الى الرياض بحيث كانت الزيارة بداية للتدخل الاميركي المباشر فيما يرتبط بمستقبل السعودية .
وصرح ان اميركا وبهذه التغييرات تريد اعادة تشكيل السلطة واعادة تجديد هياكلها لان الجيل الحاكم اليوم هو جيل معلول وغير قادر على المواكبة وعلى ادارة شؤون الدولة وبالتالي فان الملك وولي العهد واخرين ربما يتركون السلطة في القريب العاجل .
وتابع ابراهيم ان الصراع داخل السلطة في المرحلة المقبلة سيكون واسعا جدا ولن يقتصر على مجموعة من الامراء الذين لايتجاوز عددهم اصابع اليد الواحدة ولكن مع صعود الامراء الجدد من الجيل الثالث الى المناصب السيادية واقترابهم من العرش سيفتح الصراع على مصراعيه وان الخلافات داخل العائلة المالكة ستؤدي في النهاية الى مواجهات دموية في المرحلة المقبلة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق