10 نوفمبر، 2012

القنيبط يتحدى (العجوز الصينية الوقحة) عبد العزيز قاسم قائلاً: أدعوك لتجربة السجن على نفقتي الخاصة ولو في جنيف

انتقد عضو مجلس الشورى السابق الدكتور محمد القنيبط مقالاً لذنب وزارة الداخلية المدعو عبد العزيز قاسم حول إطرائه وتغنيه بسجن ذهبان السعودي، عندما وصف عبد العزيز القاسم فيه بعض أقسام السجن السعودي الرهيب بفندق خمس نجوم!
فتحدى القنيبط القاسم داعياً إياه إلى اختيار غرفة فندق في المدينة التي يفضلها ولو كانت في جنيف ويجرب السجن فيها على نفقته الخاصة.
وأشار القنيبط خلال استضافته ببرنامج لقاء الجمعة بقناة روتانا خليجية ظهر اليوم إلى أن عبد العزيز القاسم لم يحسن الكتابة في هذا المقال وأن على صحيفة الوطن السعودية منع مثل هذه المقالات التي تمثل أكبر إساءة للوطن.
وقال القنيبط : "كيف يعتبر قاسم سجن ذهبان خمس نجوم؟! السجن سجن مهما كان"، مستغرباً مقولة قاسم إنه ذهب إلى زيارة السجن بعد منتصف الليل بالقول : "ما يفتح الساعة الثانية ليلاً إلا الملاهي الليلة".
وقد أثار الكاتب السعودي عبد العزيز القاسم المعروف بتعاونه مع وزارة الداخلية السعودية سخطاً لدى المغردين السعوديين على موقع تويتر حينما امتدح السجون السعودية الرهيبة, مما حدى بالبعض أن يصفه بـ(العجوز الصينية الوقحة) نظراً لتملقه النظام بطريقة مقرفة.
ورداً على سؤال للمديفر حول سيارة غزال المنسوبة لجامعة الملك سعود، قال القنيبط : "إن أكبر كذبة في السعودية كانت امام الملك عبد الله بن عبد العزيز والمتمثلة في سيارة غزال"، مؤكدا أنهم كذبوا ولم يضعوا مسماراً واحداً في هذه السيارة.
وأضاف : "لم نتمكن من تعليم طلابنا تنظيف قاعاتهم والوقوف الصحيح لسياراتهم حتى نتمكن من تعليمهم صنع السيارات"، مشيراً إلى أن الشخص الذي تبنى صناعة هذه السيارة استقال من الجامعة وفتح مطعماً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق