18 مارس، 2013

تفاصيل زيارة أعضاء "حسم" للمعتقلين "الحامد" و"القحطاني" بسجن الملز.. ووصيتهما للنشطاء


وكالة الجزيرة العربية للأنباء -
خاص ـ روى المحامي "عبد العزيز الشبيلي"عضو جمعية “حسم”، تفاصيل لقاءه بالناشطين، الدكتور "عبدالله الحامد"، والدكتور "محمد القحطاني" المعتقلين في سجن الملز بالرياض.
وقال "الشبيلي": "كان في الزيارة للدكتورين أ.مفلح القحطاني و د.عبدالرحمن الحامد وم.فوزان الحربي، وهو"، وطلبنا المقابلة من إدارة السجن فسمح للأقارب فقط، طلبنا أنا وم.فوزان المقابلة فرفض في البداية، وبعد ذلك سمح لنا، وقد سلمنا عليهم في الممر محضرين للزيارة وكانت الوجوه مشرقة متبسمه، اليدين مكبلتين والقدمين كذلك".
وأضاف: "ولأول مره قبلنا رؤوسهم، وكانا يستحقان ذلك، فبعد أن اقترنت الأقول بالأفعال،يستحقانها.. دخلنا غرفة الزيارة فسألنا د.الحامد هل ستستمرون في العمل؟ فرددنا بسرعه نعم، نحن على طريقكما؟ فضحك د.القحطاني، وقال" ألم أقل لك! تبسم د.الحامد وقال كنت أمزح معك في ذلك، وأكمل قلناها سابقاً واليوم يراها محمد بن نايف واقعًا العلاقة بين أعضاء حسم أنداد وليست أتباع".
تابع: "ثم تحول الحديث إلى بعض الأمور الخاصة، بعدها أكدو أنهم لن يتنازلوا عن المطالب، وهي: ١-ملكية دستورية يكون رئيس الوزراء منتخب من الشعب ليتسنى مساءلته. ٢-إقالة وزير الداخلية ومحاسبتة. ٣-قسم وزارة الداخلية إلى وزارتين (حكم محلى/أمن داخلي). ٤-إنشاء مجلس نواب منتخب من الشعب بصلاحيات واسعة. ٥-فصل هيئة التحقيق عن الداخلية وإلحاقها بالقضاء. ٦-فصل المباحث السياسية عن وزارة الداخلية وإلحاقها بالقضاء. ٧-رقابة السجون تكون لوزارة العدل. ٨-استرداد الأموال وخلع الشبوك وحل سريع للبطالة”.
وختم قائلاً: “في آخر الزيارة قال د.الحامد هذه حجتنا أمام الله (ومد يديه) ماهي حجتكم؟".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق