6 أكتوبر، 2012

باحث سعودي يتوقع أن الملك وراء إقالة عبدالعزيز بن بندر


بيروت قال الباحث السعودي فؤاد إبراهيم إن قرار إعفاء نائب رئيس الإستخبارات العامة السعودية من منصبه يشير الى أن الأمير بندر بن سلطان بات يمتلك صلاحيات واسعة جدا، معتقدا بأن هذا القرار صدر من الملك نفسه لا كما يروج له بأنه صدر بناء على طلب الأمير عبد العزيز بن بندر.

وقال إبراهيم  قرار إعفاء نائب رئيس الإستخبارات في السعودية من منصبه ربما يشكل مؤشرا على أن الأمير بندر بن سلطان بات يمتلك صلاحيات واسعة جدا ويحاول إعادة ترتيب هذا الجهاز البالغ الحساسية.
وأضاف: أن يكون هذا القرار صادرا بناء على طلب الأمير عبد العزيز بن بندر، أعتقد بأن هذا الأمر غير صحيح، وإن كان هذا الأمر من الجانب الشكلي الذي يكون عادة هكذا، خاصة القرارات المرتبطة بالأمراء أنفسهم، لأن للأمراء خصوصية تختلف عن بقية الشخصيات، خصوصا وأن المعين هو شخصية خارج العائلة المالكة.
وتابع: لا أعتقد بأن الامير عبد العزيز بن بندر كان راغبا في التخلي عن هذا المنصب، لولا وجود طلب من رئيس الإستخبارات الامير بندر بن سلطان بإعفاء هذا الأمير، والإختلاف بين الأمراء أمر ليس جديد، ففي المنطقة الشرقية حصل خلاف كبير بين محمد بن فهد وسعود بن نايف، الى أن إنتقل سعود بن نايف الى منطقة الرياض بعد إعفاءه وتخليه عن منصبه.
وقال إبراهيم إن هذه الإشكالات واردة دائما بين الأمراء، خصوصا إذا كانوا يشاركون في جهاز واحد، وأعتقد أن القرار هو من الملك، ولكنه ربما كان يريد إعفاء نفسه من المسؤولية أيضا، بأن حمل الأمير عبد العزيز بن بندر بإصدار قرار الإعفاء.
وأوضح أن طريقة تعيين وعودة بندر بن سلطان الأخيرة في يوليو الماضي، حينما جاء بصحبة ديفيد بترايوس مدير وكالة المخابرات الأميركية، تشير بوضوح الى أن الأميركيين هم من أرادوه أن يتولى هذا المنصب، قائلا إن التنسيق تم بين هذا الجهاز والأميركيين، وأي إعادة تموضع أو ترتيبات داخل هذا الجهاز تتم غالبا بالتنسيق والترتيب بين الأمير بندر بن سلطان والأميركيين، وهذا يعني أن الجهاز يعود في كل ترتيباته الى الأميركيين.
وأضاف: الأمير بندر بن سلطان يحاول أن يصنع فريقا حينما يضطلع بدور ما، وكان هذا ديدنه في الولايات المتحدة الأميركية حينما أتى بعادل جبير، وكان يتواصل معه أكثر من تواصله مع الأمراء، وللأمير بندر بن سلطان حساسية عالية جدا من إخوته وأبناء أعمامه لوجود عقدة داخل العائلة، ولذلك يحاول أن يأتي بفريق منسجم تماما مع أسلوبه ومنهجه وسياسته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق